العودة   منتديات غرور بنات - غرور بنات > الأقســآم الأدبيــــة > قصص - قصص واقعيه - قصص من الوافع 2012

قصص - قصص واقعيه - قصص من الوافع 2012 قصص حزينه - قصص روعه - قصص خقه 2012 - قصص مؤلمه 2012

الإهداءات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-31-2009, 12:31 AM   #1 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
193 كذبتي حطمتني )رواية للعشاق فقط والمتزوجين وما فوق 18سنه 0




هذه ملووووكه كاتبة الروايه /أحضر الماجستير بالتربية وعلم النفس و روايتي قريبا بكتاب بأذن الله بأسمي ملووووكه( hassa muhamad)وهي سبب تأخيري بنشر بحكم أنشغالي 00
الرواية رمنسيه وجريئه الرجاء عدم قراءتها ثم أنتقادي فقد نوهت لكم انها جريئة جدااااا
فقط للعشااااااااااااااااااااااق والمتزوجين 0




سوف أبدأ بسم اللهقصتي اليوم هي (كذبتي حطمت حياتي )لقد تحطم حبي من هذه الكذبة لن أطيل عليكم سوف أبدأ بسم الله 000
قولوما شاء الله تزوجت من أمراءة جميله جداااااااااااا كانت تبلغ 158من الطول و58 كيلو وكانت بيضاء الون طويله الشعر وكان دائما منسدلا على خدها وهذا يشعرني بالجنون فكان أسودا يميل للبني وشفتان ورديتان ووجه مشرقا ولا أخفيكم أني مجنونها ولاكن قليلا ما تستشف ذلك (همسة بأذنك أيها القارئ عنما تستشف هي ذلك أكون وصلت للجنون ولكن سرا لاتخبرها )هذه زوجتي اما أنا كما تصفني هي في مذكرتها سوف أذكرها لكم حرفيا ولا تقولو مغرورا ولا لصا قد أسترقة النظر للمذكرة لأرى رأيها بي ولا أخفيكم من أنها أصبحت معنوياتي عالية جدا وصرت أبرز جمالي كما تحب هي ودمجت مشاعرها كما كتبتها في مذكرتها في هذه الرواية على كل موقف ولكن ليس على كل شئ لأن بعضها خاص جدااا المهم تقول عني (عندي حبيب وهو زوجي طويل القامه أعتقد أنه 190مفتول العضلات برونزي البشرة تميل للبياض له وجة ملائكي أنفه قائم شفتاه ممتلائتان وورديتان إذا أبتسم أنعكفت شفتة العليا وإذ عبس إنهدلت لللأسفل مشر ق الوجة محمر الخدين له عينان ناعستان ورمش طويل وله شعر إلى كتفه ناعما كالحرير وله عنق طويل على ذقنه الشعر الخفيف وكم أحب رأيته وهو مستحم والماء يقطر منها فإنه قريب للقلب وكم أشتاق لتقبيلة من وجنتة وهو هكذا ولكن الحياء يمنعني مع أنه زوجي )أحم أحم
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141116
لا أخفيكم أنه أكثر ما يعجبني فيها خوفها من الله أكثر من كل شئ فهي دائما على سجادتها مع المؤذن قبلي ودائما تتلو القرآن أناء الليل وأطرف النهار وكثيرة الذكر لله والأستغفار وكل من يعرفها يحبها( وهنا المشكلة لأن صاحبكم شديد الغيرة )

اول يوم لنا كنت خائفا أعرف مسبقا عن جمالها الأخاذ وأنها لم تقبل إلا بي لآني محافظ على الصلاه ولا أريد أن أمتدح نفسي المهم جاءت ليلة الدخلة وكنت قد قضيت يومي بالفندق مع أتم الأستعدادات فصاحبكم يريد أن يصبح جميلا كحبيبتة أو زوجتة لأني لم أحبها بهذا الجنون إلا بعد الزواج قد حصل تقارب في الرؤيه الشرعية إلا أن جمالها لاتستطيع تكراره في مخيلتك تصبح كأنها بدون ملامح 0000المهم جاءت الزفة ولا أخفيكم أني كنت متخوف من كثر نصائح الزملاء وأمي اطال الله بعمرها إلا أني رسمت لنفسي خطا أعتقد أنه سر نجاح زواجي الى الآن (يبدو أني أثقت عليكم المهم )
جاء بي أخيها إلى منزلهم المتواضع فهي من إسره فقيره و إنا غنيا جدااااااااااااااا ودخلت غرفتهم الخارجية فوجدت ملاكي مرتديا الفستان الأبيض وعلية تطريز ورديا فاتحا وكان شعرها منسدلا وعليه طرحة ناعمة منسدلة على شعرها وكانت ملاك فعلا وكان أمامها طاولة عليها مالذ ا وطاب الا أني لم أشتهي الأكل إنما أشتهيت قبلتاًعلى جبينها ودخلت مع شقيقها والقيت السلام وشاهدت شفتيها الورديتين تهمسان ولم اسمع شيئا وردت والدتها وخرجت بعد ان استودعتني إياها بعد الله سبحانه وتعالى وأوصتني بها ولكن شقيقها تسمر على الباب وقلت في قلبي ليتك تخرج أيضا وبعد دقائق ندهت لة والدته وحمدت الله على نباهة والدته فصافحت حبيبتي وشعرت بيدها ترتجف من الخوف وشددتها وقبلة جبينها وشعرت بحرارت رأسها وعندها أدركت أنها لم تنم ولم تأكل حتى 000
فقلت بعد صمتً قليلا هل تريدين أن نذهب فصمتت 0
اما هي فتقول عن ليلة الدخلة طبعا من مذكرتها (دخل علي رجل وسيماًجداا ومهيب كان يرتدي ثوبا ابيض وغترتا بيضا وبشتا بني وكان يبتسم وكان رائعا بشفاته المعكوفه واسنانه البيضاء وعيناه الساحرتين وألقى التحيه ولم استطع ان أرد بصوت عالي فقد كنت تعبة ومرهقة وخائفة ورددت بقلبي وخرج أخي من عندي وكنت اريد ان يجلس معنا أخي ولكن ندهت لة أمي وذهب مع أنة قد وعدني ولكن يبدو خجل من نفسه لانه ليس له محل من الأعراب ثم قرب مني وصافحني وشد يدي واحسست بحرارة تعتلي جسمي مع برودة فلما قبل جبيني شعرت بأن قلبي يتدحرج واحسسست باني كمجسم بناه طفل وهدمة شقيقة لأغاضته وكل هذا وانا مطأطأة الرأس من الحياء ومن جمال حبي الساحر فقليل نجما رجلآ في زمننا هذا إلا أني تشجعت ونظرت إليه من طرف عيني وليتني لم أنظر ففي نظري له أنهرت من داخلي وجدت فارس احلامي فربي سبحانه لم يخيب أملي به سبحانه رزقني ما تمنيت ودعوتة وصليت فكان شديد الوسامه احمر الخدين ومورد الشفاة وكحيل العينين ولا أخفيكم أنه عند ما سألني أنذهب لم أستطع الأجابة لاأعرف شعوري جيدا فقد كنت خائفة من المجهول وما ينتظرني من عالمة المختلف عن عالمي وشكري لله سبحانه أن يديم علي النعمه فأبحرت بجمالة الأخاذ هذا ملكي كم تمنيت هذا اليوم وعتقدت أنه بعيد المنال إلا ان الله لا يعجزة شئ بالأرض ولا السماء سبحانه أرجو أن لاتلموني فحبي نادر الوجود )
بعد صمتها ونظرتهالي أرتجفت فعينيها ساحرتين تحملان من العبارات الشئ الكثير 00
ما كنت أومن في العيـون و سحرهـا0 0حتـى دهتنـي فـي الـهـوى عيـنـاك( هل تعرفون لغة العيون العيون الناطقة )هكذا هي وأنا أجيد ترجمتها وأعتقد بأن ذلك سبب قلت كلامي فأنا كثير الصمت 0ولا أعرف هل هذا ميزة أم عيب 0
المهم أخذتها من يدها وخرجت فقالت لحظة وهنا قلت في نفسي يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ي تكلمت حبيبتي وأخيرا نطقت فأنزلت الطرحة وارتدت العباءة وهذا أمرا أعجبني وأردت ضمها لشكرها على هذا الصنيع ولكم منعني حيائي وخفت ماذا تقول عني لأن صنيعها لم أعهده في عالمي فتحجبت وأرتدت العباءة وبحجابها الشرعي كاملا ولا أخفيكم أيها القراء الكرام كم أثر بي فعلها وكم حمدت الله الذي رزقني بها فركبنا السيارة وأراد أخيها ان يوصلنا فرفضت وقال أنه وعدها وقلت لست تخاف عليها أكثر مني 0000000
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141116
مداعبا له لعلة يفهما من نفسه فأنا أعددت لذالك اليوم برنامجا مكلفا ذهنيا وماليا ولا أريد أحد أن يضيعه وايضا أريد كسر الحاجز بيني وبينها 00000
فذهبت بها الى قصري الذي أعددته لهذا اليوم وكانت طول الطريق صامته وانا كذالك إذا أردت أن أتكلم سألتها عن حالها كم أحسست أني أحمق جدا ثم ألتزمت الصمت
لاتلوموني فأنا لاأعرف منها إلا أسمها وهي كذلك وهذا سبب زواجي منها أردت أمراءة نظيفة مثلي فأنا لم تكن لي تجارب مع النساء أبدا وكنت محط سخريت زملائي
كنت احب أن أجرب كل شئ على حسب الشرع والأصول وبعض الزملاء لايصدقني بحكم ثرائي الفاحش وسفري وهنا أقول لهم كلن يرى الناس بعين طبعه
وصلنا القصر وكنت قد أعددت كل شئ مسبقا لهذا اليوم وفرغت القصر من الخدم والسواقين كلهم بقصر والدي الى إشعار أخر فنزلت ودخلت بها وساعدتها برفع عبائتها بحكم أنها لاتعرف منزلها الجديد ووضعتها على طاولة الأستقبال ودخلنا إلى الصالة الجانبية فجلست وجلست والهدوء يعم الأركان ثم قلت ألن تشربي شيئا هل أحضر لكي معي وكانت أمامنا طاولة بها كل مالذ وطاب وهنا قامت وأحضرت كأسين عصير وقلت أنا جائع وبتسمت وخرجت بفستانها الطويل وتأخرت وعلمت أني أحرجتها لأني أرى بقيت فستانها لم يخرج بعد ولحقت بها وقلت هل من خطب قالت لاأعلم من أين أخرج ولا ماذا أخذ وهنا ضحكت وقلت هل خفتي أن تتوهين هنا ولكن صمت بسرعة لأن كلامي لم يعجبها نوعا ما وستحيت من نفسي وقلت مارأيك أن نجلس على الطاولة بدلآًمن إحضارها فبتسمت وهي علامة الموافقه عند حبيبتي كم أعشق بسمتها الرقيقه وغمازاتها العميقة فذهبنا إلى صالة الطعام وكانت قريبه من غرفة الجلوس وهنا سحبت الكرس لها فصاحبكم يفهم جيدا باالأتكيت الفضل بعد الله لخادمتنا الفلبينيه روز وسحبت لنفسي الكرسي المقابل وبدأت بالأكل فأنا من أيام لم أكل بسبب العمل والأستعداد وليس من شئ آخر لايذهب فكركم بعيداا 000ولما رفعت رأسي وإذا بها لم تأكل وقلت لما لم تأكلي ولم تجب قلت لها سوف أعقد معكي صفقة وهنا وضعت عينها بعيني ولاأخفيكم كم أرتبكت وأردت أن أتراجع إلا أن لهفتها لسماع الصفقه شاهدته بعينهاجعلني أتمها قلت سوف نكون صديقين فقط إلى أن تحليني من هذه الصداقة أنتي سوف نتشارك الهموم والغرفة وكل شي ماعدا الحياة الخاصة جدا لن تقترب منها مالم تريدي ذلك قالت هل أنت متأكد قلت جدا فقالت تم (بيدو أنهاأعجبتها جدا وهنا قلت بنفسي لو تعلم أمي وزملائي لقتلووووووووووووووني )(وهنا تتضح لكم فوائد الغربة تصبح أنت القريب البعيد )و تناولت صحن مشاوي وقالت لاتنظر الي لاني جائعة وخجلة قلت أأذهب قالت لا أنظر في صحنك وأنا كذالك قلت تم وهي إلتزمة بالصفقه ولكن أنا أسترق النظر بين الحين والأخر وكم أتمنى لو كنت قطعت المشاوي التي تلمس شفتي حبيبتي وكانت تبرق شفتيها من أثر الدهون التي كانت على الطعام وكانت تمسح شفتيها ولم ينمسح لونها الوردي وعلمت أنه جمالهما طبيعي 000
ولم تكمل ملاكي صحنها وحمدت الله ولم تقم من مكانها وجلست حتى أكملت عشائي وسألتها هل تريدين شيئا قالت اريد ثم صمتت وهنا قمت مشيت حتى وصلت لها ثم أنحنيت عندها وقلت ألم نتفق أن نكون صديقين أهكذا لأصدقاء أبتسمت وأردت أن أصرخ فبتسامتها رائعة ولكن شكلي وطولي الفارع لايساعدني ودائما يسبب لي الأحراج
قلت مداعبا خدها ثم شعرها الطويل ألن تتكلمي قالت أريد حقيبتي بالسيارة أريد تبديل ملابسي 0وهنا شعرت بحماقتي وقلت آسف جدا جعلتكي كل هذا الوقت بهذا الفستان الضيق وقالت لا بأس وذهبت وأحضرت الحقيبة ووضعتها بالغرفة وهي بالطابق الأرضي لي أيام العزوبية وجئتها وأخذتها من يدها الى الغرفة وذهبت الى صالتنا الجانبية بحكم قربها من الغرفة وصالة الطعام حتى لاتضيع حبيبتي وأخذت الريموت وكأس شاي وجلست طوووووووووووووويلا ولم تأتي ثم ذهبت وأسترقت النظر حتى لاأحرجها فأنا أحرجتها بما فية كفايتها فوجتها تصلي وهنا لم أستطيع وصف شعوري أنا على التلفاز وحبي يصلي وخريت ساجد شكرا لله عند باب الغرفة فهذه فتاة أحلامي وعدت مسرعا لمكاني وماهي إلا عشر دقائق000000

حتى خرجت علي سندريلا من الغرفة كم ظلم حبي فستان زفافها وكم تمنيت أن شاهدتها قبل عقد الصفقة كم وددت التراجع عنها لاتلوموني فكانت ترتدي فستانا أحمرا حرير ناعما تحت الركبة قليلا وحذاءخفيف نفس لون فستانها لاتكاد تراه ملامس للارض وشعرها بطول فستانها قد ربطت منه قليل وعنقها الطويل الذي كان خاليا من الأكسسواروساقي آه من جمال ساقيها ورقتهن فجاءت على أستحياء وجلست بجانبي وأنا قد ذبلت من الحرارة التي تعلو جسدي وعلى فكرة فأنا ما زلت مرتديا ثوبي الحمد لله أنني نزعت بشتي وغترتي وإلا كان سيبدو شكلي مضحكا فقد تركتهما على طاولة الطعام بالصالة 0000000000
لآن الساعة تشير للواحدة فكم أبدوأحمقا وأردت أن أنسي نفسي قلت سأذهب لدورة المياة قالت تفضل وفتحت لي الطريق من أمامها وعندها شممت منها رائحة زكيه جداا
كم أنا شجاع فما زلت كما أنا لم أتهور 000فذهبت لدورة أخذت وقتا وقضيتها ذهابا ويابا بعد ذلك ذهبت لغرفتي وأبدلت ملابسي ولبست بنطالا جنز( وهنا لعلة يفهمني الرجال لا ينتقدونني لأني لم ألبس بجامة خصوصا والساعة الواحدة لظرورة أحكام) وتشرت أبيض منزوع الأكمام وخرجت لها وجتها كما تركتها
00000000000000000000000000000000000000000000000000 000000
كنت جالستا بنتظار حبيبي تأخر علي قليلا ثم خرج فكان رائعا بالجنز والقميص الأبيض ووعضلاتة المفتولة وهنا ظهر جمال قوامة خصوصا عنقة كانت لأزرة مفتوحة وحباة الله بعنق طويل يكسوة قليلا من الشعر وكانت قدماة طويلة جدا رائعة بالجنز الضيق فجلس بجانبي وقبلني مع عنقي وهنا شعرت بالخجل منه كم وددت فعلها به ولكن خجلت وقلت الأيام قادمة 0


;`fjd p'ljkd )v,hdm gguahr tr' ,hglj.,[dk ,lh t,r 18ski 0 gguahr p'ljkd v,hdm t,r tr' ,gh ,hglj.,[dk



 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 12:43 AM   #2 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



فجلست بجانبها ولم أقاوم جمالها فقبلتها مع عنقها خصوصا وأنها جمعت شعرها بالجهه المقابلة فنظرت إلي نظرة غريبة وقلت الا يقبل الاصدقاء بعضهم وهنا ضحكت بقوة من غير صوت وشاهدت أسنانها وغميزاتها ووجها الممتلئ كان دائريا صغيرا عن قرب وأردت ضمها ولكن تذكرت الصفقة كم أكرهها ولكن الرجل كلمة
فقربت مني أكثر وأستندت على الكنبة وفعلت مثلها إلا أني أخذت يدها بحجري وأخذت أداعبها ونشاهد التلفاز وأكذب عليكم لو قلت أني فهمت من ذلك البرنامج شيئا كان تفكيري مع ملاكي وماهي إلا لحضات حتى أحسست بشئ على كتفي ونظرت أذا ملاكي غلبها النوم وهنا أنتهزت الفرصة و بدأت أتأملها ياألهي كم هي رقيقة وقلت بنفسي :
أرد إليـه نظرتـي و هــو غـافـل لتسـرق منـه عينـي مالـيـس داريــا0000000000000آها منك ملاكي ما أجملكي
وبعد وقتا طويلا حملتها الى فراشها ويبدو لي أنها أفاقت ولكن لم ترد أن تفتح عينيها خجلا مني وبعد أن بدأت أن أصعد الدرج وضعت حبي يدا بخاصرتي ويدا خلف عنقي وتشبثت بي بقوة وأصبحت أشعر بانفاسها في صدري وهنا أحسست بدفء نفسها بقلبي وشعرت بشعور غريب فضممتها لصدري جيدا ولا أخفيكم أني تمنيت أن الدرج لاينتهي
أنه شعور كاسحر شئ ما يخرج ويدخل من قلبي مع أنفاس حبي كم هو شعور رائع ومخيف فكانت رائعه كالملاك وأشد روعة 0000
حتى وصلت الغرفة الرئسية بآخر الرواق ودفعت الباب بقدمي ووضعتها على السرير وهنا لم تنزل يديها عني بل شدتني وقبلتني مع وجنتي وجبيني وشكرتني (وقالت مبتسمة ألا يشكر لأصدقاء بعضهم وهنا أنفجرت ضاحكا علو صوتي كم هي قناصة فرص ردت علي بالمثل ) وهنا لم أتمالك نفسي فرفعتها وجلست بجانبها وظممتها حتى أعتقدت أنه أرتوى قلبي وأعدتها بفراشها وضعت عليها الغطاءوقلت صدق من قال:
ضممتك حتى قلت ناري قـد انطفـت
فلـم تطـفَ نيرانـي وزيــد وقـودهـا.
ثم ترددت قليلا ولا أخفيكم أني خفت من النوم بجانبها فكم يصعب علي أنا بكامل رجولتي وجميلتي بكامل أنوثتها ورقتها معي في فراشي خفت أن أنقض عهدي معها فبقيت جالسا على طرف السرير من الجانب الآخر وأحست بي وجلست وقالت هل أزعجك هل تعديت على خصوصيتك هل أنام على الكنب مقابلك قلت لالالالالالا أبداا ولكن عادة لاأنام في هذا الوقت وكان الوقت حوالي الثالثة قالت والحل هل ستبقى هكذا ويبدوا أنهاأحست بمشكلتي لأنه أحمر وجهها وسكتت وقلت هل لديك مانع لو نمتي بالقرب مني أكثر قلت يعني بحجري أريد أن أكون أنا وأنتي جسدا واحدااا فبتسمت وعلمت أنها وافقت ونهضت بسرعة حتى لاتغير رأيها وفتحت الغطاء ودخلت معها ووضعت رأسي على الوسادة ومديت يديً وسحبتها لقربي حتى لازمتني وأنا أفوقها طولا ووزنا فبدت متشنجة حوالي الساعة وأنا كذلك ثم بدت تعتاد الوضع وكانت تضع ظهرها بصدري ويدي محطتان بها وحاولت ثني قدمي وثنت هي أيضا قدماها فأصبحنا جسدااااااااااا واحد فهذي أمنيتي حققتها وهنا أهمس لكم عن رائحة شعرها الجميل ولا أعتقد أنه عطر لأني خبير عطورات ولي أستثمارات بها وأستطيع تمييزها وأقسمت في نفسي أن أعرف سر هذه الرائحة الجذابة وعرفتها أخبركم لاحقا عنها 00المهم وسرحت بتفكيري بعيد محاولا نسيان ملاكي التي تغط بنوم عميق كطفل بحجر أمه وأنا شعرت أني لم أعد أحتمل حاولت جاهدا أن أنام ولم أستطيع فخطرت لي فكرة وهي أن أتذكر مغامرتي مع روز خادمتي الخاصة التي الى الآن عندي تعتبرني أبنها ولاأخفيكم مدى حبي لها وشوقي أيضا لها أكثر من شوقي لأسرتي وضحكت فهي من علمني كرة السلة وأصبحت بطلا وحصدت كثير من الجوائز بسببها وأنا مشترك بأكثر من ناد رياضي للمحافظة على لياقتي ونمت وأنا مع روز حوالي الساعة تقربيا ثم صحيت على أذان الفجر توضأة وصليت ولما عدت أيقضت حبي وغضبت لأنها تأخرت على الصلاة فصلت وبررت لها أني خفت عليها من وحشة المكان لوحدها وصمتت وعلمت أني أصبت الهدف ثم عادة وأكملت نومها وأنا جلست أقرأ قليلا ثم أرتديت ملابسي الرياضية وذهبت لنادي فلدي طاقة وغضب أريد تفرغتهم ولا يذهب تفكيركم بعيداا فالنادي بقصري بالطابق الأرضي وأخذت ساعتين وعدت ولم أرى حبي فذهبت للغرفة وفتحت الباب ووجتها قد أحتضنت نفسها وتجهش بالبكاء ولا أخفيكم كم منظرها جميلا ويفطر القلب وذهبت لها مسرعا وجلست بالقرب منها وحاولت أن أفك يديها عن قدميها وعبثا حاولت وأثناء ذلك أسألها مابكي حبي وهنا فكت يديها وأحاطت بعنقي وجلست بحجري وقالت أين ذهبت لماذ تركتني وقلت لم يأتيني النعاس فذهبت لصالتنا الرياضية تحت بالطابق الأرضي قالت لما لم تأخذني معك قلت إن شاء الله مرة أخرى لم أحب أن أوقضك 000ولا أخفيكم أني رحمتهاوكان منظرها يفطر القلب ولكن أعجبني عناقها لي قلت ليتني فعلتها البارحة 0000كانت خائفة جداا ولكن فرحتها برجوعي أكبر فهي لا تعرف أحد هنا غيري 0000000
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141125
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141125
المهم حاولت أن أنظر لوجه ملاكي ولكن لم تشاء ذلك وقامت وغسلت وجهها ما أجملها وهي حافية القدمين وعادت وجلست وهنا وضعت يدي على كتفها وقلت هل تخافي وحدك أم في هذا المكان فقط
وصمتت ووضعت يدي على ذقنها ولففت بوجهها ونظرت الى عينيها قد ذبلت من البكاء يبدو أنها من الساعتين تبكي أفاقت على خروجي وقبلتها من عينيها وشدت هي على يدي ودارت برأسي أفكار لم أشاء أن أتذكرها وقلت متناسيا ذلك هل نتناول لأفطار فقالت لابأس سوف أبدل ملابسي ولكن قف خلف الباب قلت أنا سوف أستحم وأغير ونخرج قالت
أين قلت هناوأخذت ملابسي ووضعتها على السرير ثم دخلت الحمام الملحق بالغرفة وستحميت وهي قد بدلت ملابسها 0000
0000000000000000000000
عندما دخل حبي من الباب وهو مرتديا قميص مقلما واسع من عند العنق ومن غير أكمام وشرت قصيرا جداا ولآخفيكم أني لو علمت أنه قادم لكفكفت دموعي ولكن فاجأني بدخوله يقطر عرقا وعند ما حظنته صار وجهي على كتفة كم كانت رائحتة جميله وكم كان جميلا بهذه الملابس كم تمنيت أن أظل متمسكتن به وأطيل عناقي له كم كانت عضلاته لامعه وشعره يبدو لي أنه بذل مجهود غير عادي في رياضته وعندما أردت الذهاب لأكفكف دموعي شاهدته يبتسم وهنا كنت قاب قوسين أو أدنا من تقبيل حبي والله أني أشعر أن وصفي يظلموه كثير فكان كل مافيةجذابا وجذابا جدااااااا كم كانت بسمته رائعة لم أستطع تشبيهها بأحد يشبه قليلا بأبتسامته نجوم هوليود
0000000000000000000000000
خرجت من الحمام وأنا مرتدي ملابس الحمام وستقبلتني بالعود والكريمات وخلعت الروب ودلكت جسدي كاملا بالكريمات ثم أحضرت ملابسي التي أخرجتها مسبقا وأخذت تلبسني ملابسي حتى بنطالي ثم جواربي ثم حذائي ثم مشطت شعري ثم قبلت جبيني وقالت نعيما قلت لها جزاكي الله خير أنت رائعة وقبلت جبينها فنحن أصدقاء ممنوع الأقتراب أكثر (أتعلمون ما شعوري وحبي يفعل ذلك كنت كخشبه مسنودة متشنج الى أقصى حد ممكن ولو قتلتني فلن تجد دماءاً أبدا أبدا كان ظهري مشدوداجدا وشعر رأسي متوقف ولم أقاومها لخجلي منها وعنصر المفاجأة أيضا لم أتوقع منها فعل ذلك كان وجهي يشع منه حرارة عالية جدا وكنت أحاول أن أشغل نفسي بأفكار بعيدة كأمي وعملي وهكذا لم يكن أمامي غير ذلك بسبب تلك الصفقة فحبي لم يترك علي إلا تلك المنشفة الرقيقة التي عادة ماأستر نفسي بها وبعد أن أنهت حبي مهمتها لاأخفيكم أنه جرى الدم بعروقي وأرتحت قليلا وتمنيت أن تفعل ذلك عند إنهاء تلك الصفقة العينة فهي صفقة مجنونه ولعييييينة فعلا )


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 12:44 AM   #3 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وهنا خرجنا وكنت شبة مسرعا فقد كان ألتماس الكهرباء بغرفة النوم عاليا جدا وجلسنا نتناول الأفطاروهنا نظرت الى ملاكي ووجدتها تأكل وتبتسم وكانت رافعة شعرها
مايسمى( بذيل الحصان ) وكان قد تعدى مقعدها ذلك الكرسي الذي كانت تجلس عليه كان جميلا وناعما جدا وكانت تلبس برموده ساتان بنفسجيا غامقا ضيقا نسبيا
وقد رفعت أكمامها وكان ذراعها أبيضا رقيقا وقد وضعت على أظافرها طلاء بالون الطبيعي وكانت الدبلة جميلةًجدا بيدها وكانت لم تغلق جميع أزرار قميصها فشاهدت جزءا من صدرها وعنقها الأخاذ قلت بنفسي يبدو اليوم شاقا من أولة ومن ثم قامت تغسل يديها وكانت ساقيها ياألهي ما أجملهما فهما يشبها ساقي جوليا ربرت ولكن أصغر قليلا وكان حذائها خفيفا بنفس لون ملابسها تعلمون أن أكثر كما يعجبني بها رقتها فهي ليست متكلفة بزينتها 00وبعد الأنتهاء من الأفطار ذهبت بها ويدي بيدها وأخذت أريها أجزاء القصر والنادي ولأستطبل وأعجبها كثير ووعدتها أن أخذها عليه مساءا معي فأنا أحب ركوبها وأمطائها مساءا فوافقة 0000
ومررررررررررررأسبوعين ونحن كما الحال أصدقاء 00تنام حبي وكتابها بيدها فهي من مدمني القراءة وأنا بين الكتب والنت وهكذا
00000000000000000000000000000000000000000000000000 000000000
وفي حوالي الساعة السادسة صباحا جاءت حبي وجلست جانبي على السرير وأنا أغط بنوم عميق فقد قضيت ليلتي مع أصدقائي البرطانيين على الأنترنت وقبلت جبيني وقالت حبي ولم أستيقظ (هذا ما تعتقد هي )قالت دميتي ولم أرد قالت حبي ولم أجيبها وكنت أريد الضحك وصمتت وفتحت عيني وأنا مبتسما وشاهدتها تتأملني وضحكت بصوت عاليا قليلا قالت هل تسمعني قلت نعم قالت عقابا لك تناول أفطارك بالسرير ثم نذهب للأسطبل كما وعدتني قلت مساء قالت لا الآن صباحا الجو بديع
قلت بشرط قالت ماهو قلت أن ترتدي ملابس روز(وهي ملابس الواسعه كملابس السيدة روز الفضفاضة) وهنا أكفهر وجهها ولازال صاحبكم يضحك قالت مابك اليوم حياتي قلت ماأفعل بك صديقتي فاتنة وأنا أحاول الألتزام بالصفقة قالت أنهض قلت ماذا قالت سمعت بعد أن بدأت بتناول فطوري الشهي قد أعدته حبي وملاكي وأستدعيتها تتناول معي وكانت ترد من مكان بعيد سبقتك ثم نهضت من فراشي رغبة بستكشاف ماذا تفعل فأنا فضولي جدا بما يخص ملاكي وليتني لم أفعل وجتها قدلبسة ملابس الخاصة بالفروسية والقبعة وأستدرات وقالت اصبحت جاهزة وأقسم لكم أني سقطت من الصدمة على الكرسي خلفي (وقلت في نفسي سبحان الله كيف صورها لاإله إلا الله )وهنا قلت غاضبا لن أذهب وعدت لفراشي هنا ملاكي بدت مصدومة
من ردت فعلي (لاتلوموني فحبي حكم علي بالأعدام والله أنه أعدام وهذا من سياسات الحرب النفسية أنت قريب وبعيد في آنا واحد وأنا أستحق فأنا من حكم على نفسة )0

000000000000000000000000000000000
ولا أخفيكم كم كان صارما وكم كنت مسرورة وفرحة معتقدة أنه سوف يستطحبني فتحطمت وخفت منه بشدة فكان مخيفا عندما يقطب حاجبية وهو نعم وسيم وحنون ولكن عند الغضب مخييييييييييييييييييييييييييييييييف جداااااا وهنا ذهبت لغرفة مجاورة لغرفتنا وهي عادة أذهب أليها عند ما أكون حزينه لآنها هادئه ومطلة على الباحة الخارجية وهو منظرا خلاب جدا يبعث الراحة للنفس وبكيت بشدة حتى لم أجد دموعا ولبست ملابس روز كما يسميها هو لأنها فضفاضة وهي ملكي عند العامه أرتديها أما الملابس الضيقه والقصيرة ففي جناحي فقط وعند حبي أرتديها ثم نمت حتى صباح الغد وأنا بالغرفة أصلي وأشرب ماء فقط وأحسست الباب يطرق ولم أفتح ليس غضبا عليه وإنما لم أفهم تصرفة ابد أبدا وأريد أن يخف إحمرار عيني حتى أستطيع الخروج 0
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141128
00000000000000000000000000000
وهنا ذهبت من عندي ولم تتكلم ونمت حتى يذهب الغضب وأخبرها عن أسبابي وأستيقضت على صلاة الظهر وملاكي لم يظهر هنا أصابني الذعر بحثت عنها ووجدت الغرفه المقابلة مقفلة وعلمت أنها غاضبة( كم حبي ساذجة لم تفهمني بعد ولا أخفيكم أنها أعجبتي برائتها )وهنا لا أخفيكم أني ندمت ندما شديداااا وفكرت كيف أصلح الأمر حتى آذان العصر ولم أشتهي أن أتناول الطعام فكيف أتناول وحبي جائعة وجاء المساء ولم تخرج حاولت أن أطرق وتراجعت قلت لديها أسبابها وحاولت النوم ولم أستطع أردت الخروج وخفت عليها من الوحدة فالمكان موحش جداا بالنسبه لها وجلست بغرفتي حتى الصباح لم أخرج ثم عزمت الأمر وطرقت الباب ولم تجب وهنا بدأت أغضب وذهبت لصالة الرياضية وأفرغت طاقتي بها وعدت بعد ساعتين تقريبا وجدتها في الصالة تحتسي القهوة وقد لبست كما روز وهنا علمت أن الأمر تفاقم جدااا00
وألقيت التحية وردت بهدوء بدون أن تنظر إلي وذهبت ودخلت الغرفة وخلعت ملابسي ودخلت الحمام الملحق بالغرفة وخرجت بعد ربع الساعة تقريبا ووجدتها قد وضعت الكريمات والعطور والملابس على السرير ولا أنسى السشوار ووالجوارب والحذاء أعزكم الله وهنا شعرت بتأنيب الضمير لولا غضبها لساعدتني ومع هذا لم تنسى واجباتها كزوجة 0ولبست وخرجت وجتها في مكانها تتصفح الصحف ووجهها ذابلا ومصفر لا عجبا وهي لم تتناول شي من أمس الأول وهنا جلست وأمسكت يدها وشكرتها على فعلها بملابسي وردت واجبي وحقك علي 000وصمتنا قليلا وهي لم ترفع بصرها عن الصحيفة ثم نهضت وجلست من الجهة الأخرى أقرب لها وأخذت الصحيفة منها ولففت وجهها لي وقلت لها نحن عقدنا صفقة وأنت جميلة جدا وقاطعتني وما ذنبي ؟قلت دعيني أكمل أنا رجل ولست حجرا وملابسك مغرية جدا ولم أتمالك نفسي وغضبت لاأريد أن أقطع عهدي ولاأريد أن أراك هكذا فهذا يعذبني وهنا نهضت وقالت ليتك فعلت ولم تعفل ما فعلت وهنا نزل علي كلامها كالصاعقة أهذا جزائي ؟
أهذا ما أستحق منكي بدل شكري وجلست في مكاني حتى الظهيرة وصليت وصعدت ودخلت الغرفة وجتها متكأة على السرير وهنا قلت بنفسي تقدمنا خطوة وبدلت ملابسي واعطيتها ظهري ونمت حتى المساء وستيقضت ولم أجدها جانبي وهنا خفت أن تكون ذهبت للغرفة الأخرى وذهبت مسرعا وفتحت الباب خارجا من باب غرفتي وإذا بها تدخل فصدمتني ومسكتها وسميت باسم الله عليها وظممتها وستسلمت لي حتى تركتها وهذا ليس بعادتها ثم تركتها وعبرت حتى تسريحتها وأخذت من الدرج صندوق وخرجت وأنا عدت لفراشي و ما هي إلادقائق وإذا بجوالي يخرج منه صوت رسالة وفتحتها وجدت ملاكي يقول(هل من الممكن أن تأتي للغرفة المقابلة )فزعت وذهبت مسرعا خوفا عليها وفتحت الباب وجتها تجلس على السرير والورودوالشموع تعم المكان وكانت ترتدي ذلك الفستان السحري الأحمر ولكن قصير جدا بالكاد يغطي بداية فخذيها وملابس من تحتة نفس اللون وهنا لم أدرك نفسي إلا وأنا بجانبها وأخذتها ووضعتها بحجري وبدات اقبلها من جبينها وخديها وشفتيها وتارة أضمها لصدري وتارة أقبلها كم حبي جميلة وهي مستسلمة لي تماما بدت كأنما تقول أرحني من هذا الهم وأخذت أتأملها وشعرت أني أفقد صوابي 000
إذا مـا رأت عينـي جمالـك مقبـلا و الله يا روحـي سكـرت بـلا شـرب. ثم حملتها على صدري وظممتها حتى أرتوى قلبي وفتحت الغطاء ودخلت معها (كم أنتم فضوليين أمازلتم تقرأون )وحصلت على أكثر مما أتمنى 0
وستيقظت قبيل الفجر وحبي مازالت بحجري ولكن بدالي أنها لم تنم أما أنا نمت نوم عميق لم أنم مثلة أبدااا أبدا مثل هذه الليلة وفتحت الأضواء عند رأسي وقبلت وجنتها قلت ليس بعادتك لم تقومي لسنه (وهي عادتها تصلي بالليل عدة ركعات ) الن تصلي قالت بصوت خافت جدا بلى ولكن خشيت إقاضك 0000وقمت وأشعلت الأضواء وقامت هي وهي تلف نفسها بذلك الشرشف الأبيض كم بدت أنوثتها طاغية وهنا فقط أصبحت مجنونها وليس حبيبها كم هي رائعة وهي غضبى كم هي رائعة وهي عابسة كم هي جميلة في جميع حالاتها 0000
رأيت بها بدراً علـى الأرض ماشيـاً
ولم أر بـدراً قـط يمشـي علـى الأرض. 0000000
ودخلت الحمام وأستحمت ثم أرتدت تنوره رسمية سوداء وصلت وجلست تقراء القرآن قلت في نفسي أنه يومي وعزاء حبي وهنا قمت وأغتسلت ولبست طبعا هي من أعد كل شئ وجلست أمام سجادتها وووضعت رأسي بحجرها وطلبت أن تغفرلي ولن أعودها أبدااااااااا وابتسمت ورفعت رأسي وقالت لم أغضب منك أبداا ولكن لم أنتبه لنفسي كنت فرحة كم أنا ساذجة عيشتني بحلما جميل ثم صدمتني بواقع صارم وبكت وأخذتها من يدها وأجلستها بالكنب المقابل ووضعتها بحجري وبكيت معها فقد كانت تبكي بحرارة ولم أبكي إلابعد أن أستشفيت مدى صدمتها وكأني قتلت داخلها حلما ولا أخفيكم أني بعد تهدئتها خرجت وذهبت الى كراج السيارات وتقوقعت على نفسي في سيارتي وبكيت حتى شعرت بالأستفراغ ولا أريدهاأن تراني فالخطأ كان مني وعلي وأكثر ما أحزنني هو أنها كانت ترتجف بشدة وهي بحجري يبدو أنها كانت خائفه مني 0وكانت على سجيتها لم تتوقع مني هذا الرد 000فقد عيشتها بجوا من الرمنسيه كصديق ثم صدمتها بطلابات الزوج الصارمه والواجبة 0
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141128
000000000000000000000000000000
لبست نظارتي الشمسيه السوداء وخرجت من سيارتي وجلست بالحديقة حتى السابعه صباحا لا أريد أن تراني بهذا الوضع وأثناء ذلك أخذت أحدث نفسي (كم كانت أحلامي كبيرة مع حبي كنت أتمنى ليلة من ألف ليلة وليلة معا وهي هذه الليله كذلك بالنسبه لي وكن لا أعتقد بالنسبه لها ولمت نفسي بصبري الذي ذهب هباء ولمت نفسي لما لم أخبرها بما يجول بخاطري ألم يكن أفضل لا ألومها عندما لم تفهم سبب غضبي فأنا أمامها صديق فعلا لم أخبرها بأفكاري الجنونيه كيف سوف أعوضها كيف أنسيها هذا وماهي إلا لحظات وحبي خارج علي يحمل معه الفطور وهنا عدلت جلستي وماهي إلا لحظات حتى أقتربت مني وألقت التحيه وقالت أتشاركني قلت بلى فأناأتظور جوعا قالت (ويح الجوع قالتها مبتسمه ) تفضل يبدو أنها أجتهدت في أعداده وأكلنا ماقسم الله لنا وقلت لها ألن تجلسي بجانبي قالت أنا بجانبك قلت أريد بجانبي ولا أريدك أمامي وهنا نهضت وهمت بلجلوس بجانبي وخطفتها لحجري قبل أن تجلس ووشددتها لصدري وضممتها وأصبحت أخاطبها عن مشاعري لها محاولا أمتصاص غضبها وأخذت قرابة الربع ساعة وأنا أتحدث وهي صامتة حتى أعتقدت أنها نائمة وهناصمت وماهي إلا دقائق حتى رفعت رأسها وقبلتني ولن أخبركم من أين وأخذت بيدي وذهبنا الى الأسطبل وصاحبكم مازال مرتديا نظارته السوداء وملابس المنزليه وهي بنطلون جنز قصير وتي شرت بني منزوع الأكمام نسبيا ضيق مفتوح من الأمام في نهايته عدد قليل من الأزرار 00 وكان الأسطبل بعيد قليلا ولاأخفيكم كم كان منظرها جميل مع المسطحات الخضراء والشمس في أول شروقها وهنا حبيبتي وملاكي عند ما بدأت أتأملها خجلت ونزعت نظارتي وهربت قلت عودي وإلا إذا أمسكتك سوف أدعك بدون هذا التيور الاسود قالت ماذا قلت ما سمعتي وهربت مسرعه جدااااااااااوكان شعرها يتطاير بعد أن سقطت ربطتها التي تلف بها شعرها وتناثر ذالك الشعر الجميل وأقسم لكم لم آرى مثل جمالها ورفعت تنورتها الضيقة حتى تستطيع الركض وخرج ذالك الساق سبحان من أبدعه وهنا أنطلقت خلفها مسرعا وكانت خائفة أن أمسك بها وكنت أسرع منها ألا أني لم أشاء أن أمسك بها فأنا لم أصدق متى رضيت وعند الأقتراب خففت سرعتها فلم تعد تحتمل وهنا أسرعت إلا أن حبيبتي سقطت وقالت أنسحب فلم يتبقى لها شي وكانت مستلقية على ظهرها وتتنفس بسرعة وهنا وقفت وجعلتها بالوسط ورجلي عند ذراعيها وأنا واقف فوقها وقالت بتوسل أرجوووووووووووووووك قلت من بدأ وهنا صمتت
ثم قلت لها أتعلمين ماأجمل ما في الأمر ونظرت إلي وقلت أنك لن تستطيعين المقاومة وهنا أستدارت على جنبها الأيمن ووجهها للأرض قلت محدثا نفسي ياليتني تلك المسطحة الخضراء التي تستنشق أنفاسك ومن ثم أضطجعت بجانبها وضممتها وبدأت أفتح أزرارها حتى وصلت للأخير وعندما رأت أنني جاد بدأت بالمثل وهنا فرحت أنتهيت وأنتهت وخذفت كل جهة لوحدها وفعلت المثل وتركتها وسترخيت بجانبها على ذالك الزرع الأخضر والأرض الندية وماهي ألا دقائق وتهرب من جديد وهنا لحقتها بكل قوة لأن الأسطبل قريب وكانت جاكيتها يطير وتخرج خاصرتها الرائعة تتمايل مع شعرها الطويل وماهي ألادقائق وأمسكتها وقبلت رأسي ألا أفعل وقلت لايلدغ مؤمن مع جحرٍ مرتين ووضعت رأسها على صدري مع مسافة قليلة تفصل جسدينا وهنا نزعت الجاكيت ونزعت هي جاكيتي ولبسته وقلت لالالالالالالالالالالالالالالا قالت لم نتفق على ذالك اقسمت لخلع ملابسي ولم تقسم أن لا أرتدي ملابسك وهنا ضحكت وقلت أنتٍ من فاز بالسباق 0


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 12:46 AM   #4 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



كم كان منظر حبي جميل وهو واضعا قميصي على رقبته ورابطا أكمامه لأنه لايسعه كانت عضلاته بارزة وخصره نحيل وممشوق القوام فحبي لاينطبق عليه قول الحكيم لبس من خارجة ومفرغ من داخله) بل هو كاملا من داخله وخارجه لانه وسيم ومثقف وحنون وهنا أضع خطوطا عريضة على حنون فالحنان بعينيه ولمسته وحتى غضبه وعنفوانه ماشاء الله عليه حتى في ملاحقته لي كان محافظا على أنوثتي ولم يجردني من كرامتي جعلني أتمسك بمبادئ ولم يجبرني على شئ أكره كم أعشقه وأعتقد أنه يعرف ذالك من عينيي 0000كان طوال الوقت ينظر لعينيي ويبتسم كم أبتسامته رائعه كقوامة وشعره المنسدل على وجهه يداعبه الهواء ذهابا وأيابا
ثم هم وذهب إلى الأسطبل وفتحه وأحظر ذالك الحصان الجميل كصاحبه كان بني الون وجميل جداااااا وأمتطاه ومد يده لي لأركب وخفت فكان طويل جدا وكم أبدو صغيرة عنده وضحك وقال لي ضعي قدمك على قدمي وأمسكي يدي وأنسي كل شئ دعي الأمر لي وترددت كثيرا إلاأني أذعنت أخيرااا له وفعلت وسحبني بقوة وشدني له ووضعني بحجرة وخفت وشعرت بالدوار وأدخل يديه من عند خاصرتي ومسك لجام الحصان وأنطلق ولاأخفيكم أني شعرت برهبه ومسكت يديه وشعرت وكأنني أسقط
ثم لففت نفسي حتى وكأني بحجره وأحكم يديه علي بقوة وخفف السرعه وأخذ يريني أجزاء قصرة والله أنه مساحته مثل مساحة حارتنا أو أكبرأو أصغر بقليل المهم كان شعوري رائع وأنا محاطة بذراعية الضخمة وأشعر بدقات قلبه تخترق عمودي الفقري ودفء صدره مع أني تمنيت أن أكون خلفة لأحظنة لصدري ولن يشعر بذالك بداعي الخوف وأتمتع في ما منعني منه الحياء 0
00000000000000000000000
عندما وصلنا الى الأسطبل نظرت إليها فكان قميصي رائع عليها وأقسمت في نفسي أن أحفظه ذكرى لذالك اليوم كم كانت بريئة به وأحست بي فبتسمت وشعرت أني غبي ودخلت الأسطبل وأخرجت حصاني المدلل الذي أسميته على أسمها كم أنا غبي لم اخبركم ما أسم ملاكي ولكن أعتقد أن الذكي أستشف ذالك من حديثي اسم حبي (ملك )أانا أسميها ملاكي لأني أشعر أنها لي وحدي وأغار عليها حتى من نفسي 0000كم أصبحت مجنونها دون أن أشعر بنفسي 00المهم وهذا ما تريدون 000
عندما ركبنا ملك شعرت بشعور حب ممزوج بحزن كثيرا ما يخالجني عند رؤيتها أشعر كأن شئ سوف يخرج من صدري شعور مخيف وجميل وفهمت أنه الحب بعينه ووهيامي أيضا بها فهو يصيبني عند رؤيتها وكأنني مخدر وأحاول الا أشعرها بذالك ولكن يبدو لي أنها تعرف أني أحبها بل مجنونها ويحق لملاكي ذالك ووأقسم أني أشتاق لها عندها وهي في حجري وهي منساقة في بحور خيالاتها فهي كثيرا ماتفكر في صمت عميق 000000000وعندما ركبة معي ملك كانت كأنها نائمة في حجري وهذا أيقض أحاسيسي الدفينه لها وشعرت بشعرها يداعبني وعندما أخذت أريها أركان القصر وأجزاءة كانت صامتة وكنت اريدها أن تتكلم لأخرج من هذه الحالة التي اعيشها وظلت كأنها نائمة وعندما وصلنا (للكشتات )وهو مكان وضعة الوالد للتنزة لأنه يكره أجواء القصور بين الأسطبل والقصر الرئسي وهو مكان شعبي تقريبا بشكل معماري حديثا وهنا قلت لها حبي هل نستريح هاهنا قالت كما تريد ونزلت وأنزلتها ودخلنا وأنا واضعا يدي بيدها وجلسنا نتسامر قليلا ثم أتصلت بالعم علي وهو من يهتم بشؤن الأسطبل وأمرته بأن يحضر أدوات الشواء وما هي إلا حوالي الربع الساعة حتى أحضرها وبدأنا نعدها وكانت تساعدني( الساعة الآن حوالي الثانية ظهرا)تعد هي السلطات وأنا توليت الشواء فله معي حكايات أذكرها لكم لاحقا وأسترقت النظر لها وجدتها تفكر وتقطع السلطة وسألتها مابك حبي وبتسمت وصمتت وكررت السؤال وقالت أفكر بك قلت كيف ؟قالت تعمل وكأنك أعتدت العمل فكيف كانت طفولتك قلت حبي و أنا صغير البركة بروز ولكن عندما ذهبت الى أكمال دراستي ببريطانيا أعتمدت على نفسي وكنت أخرج رحلات مع الأصحاب ونعمل بها سواء كحالي معك الآن وبتسمت وقالت بإمكانك شراء من يخدمك بمالك حتى في بريطانيا وقلت طالما أعتقدت أن أموال والدي نقمة علي كثير من أصحابي يحبونني لمالي وحتى عمي يريد تزويجي أبنته حتى المال لايخرج خارج الأسرة وحتى أن بعضهم يعتقد أني حصلت على شهاداتي(الماستر والدكتوراه) بالمال تبا لهم 00قالت آسف قلت لما قالت أزعجتك بتذكيرك قلت على الرحب لأني سوف أطرح عليك نفس السؤال وبتسمت حتى ظهرت جمع أسنانها قالت أنها (تقصد ذكراها)ليست جيده دعها الى أن أعتاد عليك أكثر 00وقالت هل تسمح لي بسؤال قلت هاتي ما عندك يبدو لي أنه تحقيق فدرالي قالت حبي كيف عرفتني مع أن بيننا فجوة أقتصادية كبيرة وضحكت وشعرت بالخجل وأخذت أسياخ الشواء وجلست بجانبها ووضعتهن على المائدة وأخذت السلطة منها ووضعتها معها وأخذت المناديل الورقيه ومسحت يديها وقبلتهن وقلت المهم أنتي معي الآن 00وشعرت بأنها تريد أجابة فحظنت رأسها وصمت لالالالالالالالالالالالالالالاأريد أن أجيبها يبدوأنها فهمتني 0
--------
عندما بدأ حبي أعداد اللحم كان جميلا جدا يسقط شعره على وجهه ويزيحه بذراعه فكانت يدة متسخة ثم ينظر الي ويحدثني ويبتسم وكنت أتأمله وسألته وكان يجيبني ولكن شعرت بعيني حبي بريق من الألم وكم تمنيت أزالته عنه ولكن لم يشأ أخباري 000غير أنه صدمني بكلامه عن أبنة عمه يبدو أن الأمر خطير وغرت عليه كثيراا
وهنا سألته كيف عرفني يبدو أني خفت من أبنة عمه وشعر هو بذالك وجاء إلى وحظنني وكأنه يطمنني هو الآن روحي ووحبيبي وعشيقي وصديقي أيضا ولاولن أدع أحدا يقترب منه وبقينا لحظات هكذا ورفعت رأسي ووضعت عيني بعينه وقلت أين أهلك لم اشاهد أحدا مذو وصولي وضحك وستبشر وجهه وقال قلت لهم اني مسافر شهرين ولا يعلمون أني هنا وضحكت وصمت ثم قال فقط قلت لأم طلال قلت من هي قال الأتعرفين من وفقنا بعد الله لبعضنا قلت تقصد صديقتي نوره قال نعم قلت هل هي شقيقتك(كانت لاتشبهه ولاحتى بمستوى ثراءه ) قال من الرضاعة وهي توأمي ومستودع أسراري لذا لا يحبذونها فئة من أهلي 00وهنا خفت يبدوأنهم صعب التعامل معهم ومزاجيون ولا يرون الناس إلأ من خلال المال فقط0000وذهب تفكيري بعيدا وهنا ضرب على وجنتي وقال لن يقرب منك أحد ولن يتجرء أحدا وأنا موجود 000وهنا ايقنت من مخاوفي 0
0000000000000000
ثم تناولنا غدائنا وجلسنا نحتسي الشاي الذي أعدته حبي لنا وبعد صلاة العصر أستأذنت منها وأرجعت ملك وعدت وجدت حبي وملاكي قد غلبها النوم ولا أخفيكم أني أنا أيظا يغلبني النعاس وكانت متكأة وعدلتها وفتحت عينيها وبتسمت وهي تعض شفتها العليا وتظهر غميزتها بوضوح ولاتعلم حبي كم أبتسامتها تعذبني ووتمددت بجانبها وأخذت أمسح على شعرها ولاتشعربي فقد كانت نائمه في سبات عميق ثم أحتضنتها وذهب تفكيري الى الأيام الخوالي هل فكرت بأنها لي عند ما أسمع أم طلال تحادثها أم فكرت يوما أن الله سيعوض صبري خيرا وأنا بحجر هذه الفتاه الجميلة والتي أرق من نسمة الهواء الطلق ثم حمدت الله على ذالك ووضعت أنفي على أنفها وجبيني على جبينيها ونمت وأنا أمسح وأداعب شعرها فقد كانت تنام على جهة اليمين وهذا ساعدني على أحتظانها 000000000000
ثم نمت ولم أستيقظ إلا على صوت أنين ونهضت مسرعا مفزوعا ولم أجد ملاكي وخرجت خارجا وجدتها تبكي وتأن وجثوت على ركبتي قائلا مابكي حبي وقلبتها لكي أراها جيدا فوجدتها صفراء وحملتها للقصر على يدي وأنا قد لممتها لصدري وتدور برأسي أفكارا كثيره هل الطعام ثقيل عليها هل لأنها لم تعتد عليه000الخ وقطعت المسافه ولم أشعربنفسي حتى وضعتها بصالة الجانبية وبحثت عن هاتفي النقال وتذكرت أني نسيته وعدت مسرعا وأخذته وكلمت دكتوري الخاص وعدت مسرعا وأنا أحادثة وجعلته يقسم ان لايخبرأسرتي أني موجود ودخلت على حبي ووجدتها تهذي بأسمي وأسم أمها وعلمت بأنها ليست بخير أبداا وصعدت مسرعا وبدلت ملابسي وعدت لها وجدتها قد أنطوت على نفسها وتذكرت كلمة أمي عندما كنت أعجب بشئ عندها ترغمني على أن أقرأ آية الكرسي تقول اطال الله بعمرها أن الله حبى عيني بسهم لايخطأ أبدااوجلست بسرعة بجانب ملاكي وقرأت عليها المعوذات وآية الكرسي وماحفظت من سورة البقرة وآل عمرآن وإذا بدكتور يطرق الباب وفتحت الباب له وشددته على يده وإذا به أمامها ونسيت أن أغطيها وأخذت جاكتها الذي كنت أرتديه ورميته عليها وفحصاها د-وقال بشتباه تسمم أونزله معويه شديدة وأعطاها مصل وبعض الأدوية وجلست عندها حتى الساعه الحاديه عشر ليلا وإذا بها تفتح عينيها وتغمضهم وعلمت أنه من المخدر فنهضتها ورفعت ظهرها قليلا وجلست خلفها وجعلتها تتكأ علي وأخذت أقرأ عليها ثم نامت وهنا أحسست بأنها تتحسن ونمت معها ولم أستيقض إلا وأنا متمدد ومغطى بغطاء حبي ونهضت بسرعة وأذا بها بجانبي على الكرسي وجاءت إلي وقبلت جبيني وقالت أكمل نومك حبي فأنا الحمد لله بخير وأنت لم تنم من أمس ونهضت واقفا وظممتها لصدري وغرورقت دموعي فرحا بها أنها بخير وأجلستها بجانبي وسألتها مابها قالت أنها لاتعرف غير أن هناك ألم شديد أيقضها من نومها وقبلت يديها وظليت ممسكن بيدها بيدي والأخرى خلفها ولممتها لي
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141131
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141131
حتى سألتها عن صلاة الفجر قالت قريبا سيرفع الآذآن ثم نهضت وتوضأة وبعد الأذان صليت في الصالة وهذه أول مرة أصلي خارج المسجد وأنا بكامل صحتي ودعوت الله أن لايأخذ حبي مني كما أخذ أملي الوحيد وصعدت وستلقيت على سريري وجاءت حبي وقالت هل تريد الافطار قلت لا أريد أن أنام قليلا وجاءت لي ببجامة وبدلت لي ملابسي وقبلت جبيني وغطتني وأستودعتني الله وخرجت (لم أعتد على هذا الفعل إلا من حبي فلا والدتي تفرغت لي أكثر من أولادها ولا روز تعرف هذه الأمور)
00000000000000000000000000000000
عندما كنت بحجر حبي أستيقضت من شدت ألم بالمعده وكتمت صوتي لم أريده أن يستيقظ وخرجت على ذالك الزرع وبدأت اأن من شدت الألم وأثناء ذالك لم أشعر إلا وحبي بجانبي وقلب وجهي وحملني للقصر وكان لايرتدي إلا ذالك الجنز القصير وكان شعره يطاير من الهواء ومفزوعا علي وعلمت أن يخشى أن يصيبني مكروه وأنه يعشقني كما أعشقه 0000000000ولم أشعر بشي إلا وأنا متكأة على فخذ حبي وهو مستند ويغط بنوم عميق مستندا على يده مادا عنقه يبدو عليه الأجهاد ونهضت قليلا وعدلته وأحضرت غطاء له وجلست اتأمله وأستعيد منظره وهو يحملني مفجوعا علي 00كم حبي جميل وهو يسرع بأنفاسه وينظر إلي تارة وإلى الطريق تارة ويشدني إلى صدره تارة أخرى وماهي إلا لحظات حتى أستيقظ كالملهوف يبحث عني ونهضت وهدأته وأني بخير ووقف وضمني وسمعته يهمس بقوله الحمد لله الحمدلله الحمدلله ثم شدني إليه وقبلني وأجلسني بجانبه وشدني له وفي هذه اللحظه أستعدت عافيتي وشعرت أنه روحي والهواء الذي أستنشقه (وحمدت الله على أحساسه بألمي حتى لو لم أتكلم كم هو حنون أشعربحنان يشع من صدره وعينيه )0
0000000000000
وفي حوالي الساعه العاشره صباحا أستيقضت ولم أجدها عندي ووجدت الأفطار على طرف السرير وشكله جذاب جدااااااا ومعه ورقه وردية اللون كتبت فيها (بالهناء والعافية حبي )ملاكك00تناولت فطوري ولبست أفضل ثيابي التي تعشقها حبي 00000000


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 01:09 AM   #5 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ثم خرجت مع حبي وقضينا وقتا طويلا خارج القصر وقضيناها بين الحدائق والمطاعم الفاخرة والأسواق وأبتعت لحبي فساتين على ذوقي وبجامات ضيقة وفضفاضة من أحدث الماركات العالمية وبتاعت هي لي على ذوقها كم هي انيقة وتجيد ترتيب وتنسيق الملابس وعندنا إلى القصر حوالي الواحدة والنصف ليلا وأنزلت أغراضها وأبت إلا ترتبها بخيزانتها وقلت دعيها لصباح إلا أنها أبت وعندما شاهدت أصرارها فعلت مثلها فأنا أكره الجلوس لوحدي ورتبنا الملابس وخرجنا لتلفزيون وجلسنا وبدأت أشاهدو أتناول المكسرات ولكن حبي نامت على متوسدةً فخذي فقد هلكت من مشوارها وعندما أنتهاء برنامجي حملتها ووضعتها بسريرها ونمت معها بملابسي دون تبديل لآني أعتدت أن تبد لي حبي ملابسي فنامت بتيورها ونمت بثوبي وحتى جواربي لم أخلعهن رميت نفسي بجانبها 0000
واستيقظت عند الصباح حوالي الساعه الثامنه وجدت حبي قد وضعت على طرف السريرملابسي وروبي وسلة الكريمات والعطور وجواربي وحذائي أعزكم الله وورقة كتبت فيها أعتذار تعتذر أنها غلبها النوم دون أن تعدني لفراشي (وهي من عادتها عندما أريد النوم تحضر لي بجامتي وسواكي وجوارب النوم ومنشفة صغيرة وكأس ماء وتضعهما على طاولة صغيرة عندي وإذا أردت النوم وهي لم تنام تساعدني برتداء ملابسي وإن أطلت السهر في غرفة المكتب تأتي إلي وتقبل جبيني وتستودعني الله وتذهب على إستحياء 00000000وأقسم لكم أني أطيل السهر في بعض الأيام لأرى حبي وهي تطرق الباب على أستحياء ولا تريد أزعاجي وتأتي وهي واضعة شعرها على كتفها الأيمن منسدلاومرتدية بجامتها الفضفاضة تبدو بها صغيرة جدا كالطفل وتمسك بأطراف أصابعها وتمشي حتى تقف عند ي وتضع يدها على كتفي وتقول حبي أريد أن أنام هنا لاأملك إلا أن ألتفت إليها وأقربها مني ياألهي من منظرها وهي يغشاها النعاس تبدو عينيها ذابلة وكطفل الذي يتوسل لأنه خائف من النوم لوحده قلت حبي أنا لدي عمل كثير إذا كنت لا تستطعين بدوني سأخذ جهازي معي قالت لا خذ راحتك وخرجت هي وعملت حتى الثالثة فجرا وعندما خرجت لأحضر كوب من القهوة فإذا بملاكي قد نامت على الكنب المقابل لغرفة المكتب ورق قلبي لها وجلست بجانبها وحاولت إيقاضها وأفاقت وأخذتها من يدها وهي تترنح حتى وصلت سريرها وساعدتها حتى نامت وذهب للحمام ووجتها قد أفاقت وقالت هل ستخرج قلت لا حبي سأكمل هنا على السرير وسقطت على فراشها وأكملت نومها حتى الفجر ولازلت منهمك في عملي ثم أفاقت على الصلاة وسألتني هل نمت قلت لا قالت أصلحك الله لما لم توقضني لأصلي قبل الفجر قلت لم أنتبه أخذني الوقت فأغلقت الجهاز وذهبت لصلاه وعدت وجدت حبي على الحاسوب قلت ماتفعلين قالت أكتب مذكراتي وهنا أخذني الفضول لأستراق النظر عليها وقلت كل يوم أعمل على نفس الحاسوب ولم أراهن قالت وضعته برقم سري ولم تعلم حبي أني خبير بالأجهزة وبارع بختراقها فكيف بملف وعندها جئت بجانبها وتمددت على السرير وقلت أيقظيني التاسعة صباحا لدي عمل مهم وموعد ورفعت الجهاز حتى لا أرى شئ وهنا قتلني الفضول
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141145
وأرادت أن تذهب ومسكتها قلت ضعيه جانبا سوف أتحدث معكي حتى أنام وبعده أفعلي ماشئتي وأنزلته وسحبتها لجانبي وتحدثت معها وشعرت أنها لن تنام وقلت حبي ما رأيك لو أعددتي لنا فطور سريع قالت من عيني وهمت بالخروج وقالت لاتنام قالت أحاول أسرعي وخرجت وذهبت للباب ونظرت وإذا بها بالمطبخ تعد الوجبة وذهبت للحاسوب ووجدته مفتوح ولم أحتاج لأختراق شئ ونسخت المذكرات وعدت لمكاني وبعد ربع ساعة جاءت بوجبتها ووستلقيت وأدعيت النوم فوضعته على الطاولة وقالت حبي ولم أجبها وجاءت إلي وقالت عمري ألن تتناول الفطور قلت بصوت خافت مدعيا النوم ممكن بعد أن أستيقظ قالت ممكن جد ا وذهبت للحاسوب وفتحت عيني وقلبي مع مذكراتها وشاهدت صورتها بالمرآة وهي تكتب وسوف أموت شوقا لقرأة ما تكتب ونمت وستيقضت حوالي السابعة والنصف ولم أجدها عندي ونهضت مسرعا وقفلت الغرفة وأخذت الفلاش ووضعته بحاسوب العمل وشفت العجب العجاب ولم أطلع عليها كلها ولكن صدمت مما قرأة فحبي نفس مشاعري لها وتعشقني حتى الجنون كما أعشقها وكتبت كلام من ذهب سوف أذكرها بسياقها لكم
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141145
وستفدت من المذكرات كثيرا مثل عندما تكون لوحدها تخاف الوحدة مثل النوم والجلوس فترات طويله لوحدها 000وأيضا تعشقني ولكن يمنعها الخجل مثل عندما تقول (أحب مداعبته وأتأمله وهو نائم وأحب عندما أريدايقاضه أحب العب بوجنتيه وأنفه ولكن أخجل من حبي كثيراا وأحب رؤيته مبتسما فهذا يبعث لنفسي السرور وبقدر حبي له خوفي منه وخجلي ) وكيف تحبني وماذا تحب أن ارتدي ومتى تغضب مني وهكذاااااااا
ولا أخفيكم أنه زاد حبي لها وشوقي وأطأنيت أنها تحبني كما أحبها 000
00000000000000
وشعرت بسعادة ليس كمثلها شئ ونهضت من فراشي وفرشت أسناني وعدت وتناولت فطوري كان على الطاولة ثم بدلت ملابسي وخرجت ولم أ جد ملاكي وقلقت ولا تتخيلون مدى قلقي إذا لم أراها فهي طاقتي والأكسجين الذي أتزود به صباح كل يوم وندهت لها ولم تجب ثم نزلت للطابق الأول وذهبت لصاله ولمحتها من خلف الزجاج ثم رفعت الستار ونظرت لها عن قرب وجدتها بالحديقة الخلفيه للقصر (وهي خاصه لنا لايدخلها الضيوف لمن أراد أن يروح عن نفسه )كانت تقف واضعتا يديها على بعضهم عند صدرها وتتأمل الأزهار 000وأرتحت قليلا ولكن يبدو حبي قلقة
0000000كانت رائعة أجمل من الأزهاروأرق منهن كثيراااا وكانت ترتدي بجامة وردية فاتحة فضفاضة جداا وشعرها منسدلا يداعبه الهواء يمنة ويسره وكانت منهمكة في التفكير لدرجة أنها لم تشعربي مع أن الحائط من الزجاج كان بإمكانها رؤيتي وأردت الخروج لها فتراجعت في آخر لحظة وجلست على الكنب المقابل لها وبدأت أتأملها وظلت في مكانها قرابت النصف ساعة صامتة من غير حراك ولا أخفيكم قلقت عليها وعزمت الخروج لها فخرجت ووقفت مثلها وصمت قليلا وما هي دقائق حتى نظرت إلي وتعابير وجهها توحي بالأسى وهنا لم أعرف كيف أتصرف غير أني سألتها ما الأمر ونظرت إلي وحظنتني وبكت بشدة وظلت يدي في مكانهما دون حراك لاأتذكر أن سبب زعل ملاكي ولا حتى قلت شئ بل كان يومي حافلا بسببها ودارت أفكار كثيرة برأسي لا أحتمل دموعها هكذا تحرقني وهي متمسكة بشدة وتبكي بجوار قلبي الذي أصبح رمادااا أحرقته دموعها كم ضاقت بي الدنيا وأسيت على حالها وحالي أيضا فأنا لاتتم فرحتي أبداااا وخفت أن يكون نالت من حظي العاثر نصيبا0000
وأخذت يدي ببطئ ورفعتهم وأخذت أمسح على شعرها وأنا صامت ومذهول ومشتت التفكير ثم لممتها لصدري ومشيت بها لصاله وجلسنا حتى هدأت فقامت وغسلت وجهها وعادت وجلست أمامي على الأرض وكانت جلستها تشبه جلستها لصلاة ثانية قدميها تحتها وعينيها حمراوين وببجامتها الفضفاضة جعلتني أشعركأنها طفلا يريد من والديه شئ يخشى رفضهم لطلبه وحاولت رفعها ورفضت وقالت أشتقت لحمودي وضحكت ,وضحكت بشدة أيضا وقلت أين هو أتصلي به قالت أنه موجود غائب أريد أن أشكي له منك ولم يعطني فرصه ونزلت وجلست معها وقلت هاهو أمامك وملكك أفعلي ما تريدين به وقربت مني جداا وأستندت على الكنب وفعلت مثلها ومددت قدميها وفعلت مثلها وأخذت يدي واخذت تبرم أصابعي فعلمت أنها تريد أن تقول شئ أثقل كاهلها 0000وصمتت وطال صمتها وثم قالت في صوت مبحوح حمودي قلت عيني حمودي أشتقت لأمي و لا أعرف حبي ما به قلت ما فعل بك ذاك المغرور لعنه الله قالت لا أسمح لك بلعن حبي قلت نأسف ونعتذر أيضا ما لأمر مافعل بك قالت وعدني بزيارة أمي ولم يفي بذالك و بدء منذو فترة شارد الذهن ويخرج ويعود دون أن يتكلم وكثير الجلوس في غرفة المكتب قلت يمكن مل منكي وضربتني بمرفقها مع بطني قالت تبا لك وضحكت وأخذت أمسح على بطني وقلت أعرفه من قديم أكيد بدأبمشروع عمره قالت لما لا يخبرني وأنا متستعدة أتم الأستعداد لتوفير الراحه له والجو المناسب وحتى مساعدته إذا أراد ذالك قلت كيف هل تفهمين بإدارة الأعمال قالت أفهم بكل شئ يريد حبي فقط يأمرني قلت سوف أخبر مدللك بذالك وإن لزم الأمر قطعت أذنيه له وبتسمت )أتعلمون من هو حمودي إنه أنا ( محمد ) عندما تريد أن تشتكي لي مني
فعندما تقول حمودي علمت أنها تريد صديقها صاحب الصفقة لا عشيقها كما تقول لي دائما 0000000000
0000000000
كم حبي رائعة وهي تشتكي لي مني وكم هي بسيطه كل يوم أكتشف بها صفة جديدة وأحب رؤيتها وهي منهمكة في شكوها وشرح مشاعرها تستطيع أن تعتبرني صديق وتترك مشاعرها لحبيبها جانبا ولا أخفيكم أنه صعبا علي جدااااااااعندما أنظر لعينيها أصبح أشد عشقا لها من ذي قبل 0000000000
حتى أني سألتها مالفرق بيننا (أقصد حمودي وأنا )قالت حمودي يشبهك كثيرااا وهو صديقي الذي أشاركه مشاعري دونما خجل وأجادله وأخذ ماأريد منه رغما عنه و أحيانا أتمرد عليه وأكثر ما يعجبني فيه هو أنه يستمع لي جيداا أما حبي فهو زوجي وحياتي وكل شئ لي ومجبرة بطاعته ما دام لم يعصي الله والجنه مرهونة برضاة فلا أخذ راحتي إلا مع حمودي يضيق صدري إن تأخر علي فأنا وجدته الصديق الوفي لي في هذه الثلاث الأشهر الماضية 00000000
00فلا تعتبروني قاسيا عندما كنت ولازلت أعمل ولم أخبرها فأنا منذو شهر أجهز مع المهندس( ماجد )مشروعا ضخما بإحدى الدول العربية وكان تواصلنا بالشبكة العنكبوتية وكنت أقضي حوالي العشر ساعات على العمل المنزلي وعندما أخرج لها حتى نأكل اونتسامر قليلا وأعود للعمل وحتى وأنا معها مشغول فكري ببقية المشروع لالالالالالالاأريده أن يفشل لو فشلت لحملوني المسؤلية بسبب زواجي ولا أريد أن أقلقها بشئ ولاأريد اقتل برائتها فأنا لست محبوبا كثيرا وخصوصا عند عمي الذي لا يصدق أن هناك خطأ إلا ويقول للوالد بسبب أهمال محمد فكيف وأنا متزوج رغما عنهم ولكن حبي شعر أن هناك شئ وأيظا لاأريدها أن تخاف منهم وخصوصا أنهم قربت زيارتهم لنا (أسأل الله دائما أن تنتهي على خير )فحبي يحترق من أجلي خوفا مني وعلي وأنا كذالك إلا أني لا أستطيع أخبارها بشئ 00000000
00000000
وماهي إلا دقائق ورن جرس الباب وستغربت لم أخبر أحد بوجودي وقلت حبي أصعدي وسأذهب أنظر من هناك وذهبت وإذا هو ماكنت خائفا على حبي منه وأمي ومعها جيش من الخدم والسيارات وسواقييها وصدمتني وقلت لما أحضرتيهم لم أطلب أحدا قالت لم تشتاق لي قلت عفواا وسلمت وأمرت أمي جيشها وتوزعو على أعمالهم وقلت أسمعوا ممنوع الأقتراب من جناحي الخاص قالت أمي حفظها الله لما قلت ما سمعتي وإلا فرجعي بجيشك معكي ودخلت أمي حفظها الله لصالون الجانبي وقالت وأين التي اخذتك مني ولم تزرني وأعلم من الغريب أنك لم تسافر قلت من أخبرك قالت هذا ليس مهم المهم أريد رؤية من فضلتها على جميلة(وهي بنت عمي )وقلت أنتظري سوف أخبرها قالت لا ثم نادت روز وقالت نادي أميرتنا وقلت بصوت عاليا نسبيا لا لن يناديها غيري ولم يعجب فعلي أمي أطال الله عمرها وخرجت ولم أعطها فرصة وصعدت الدرج ودخلت الغرفه ووجدت حبي جالسة على طرف السرير ومحتظنة قدميها يبدو عليها القلق 00وجلست بجانبها وقلت الوالدة بالصالون تحت تريد السلام عليك وصمتت وقلت حبي ألن تخرجي قالت بلى ولكن خائفة وخجلة قليلا قلت لاعليك قالت لابأس دقائق وأخرج لكم وخرجت وجلست مع أمي وبعد حوالي الربع ساعة نزلت حبي وهي قادمة كأنها القمرفي ليلة تمامه ترتدي تيورا أبيضا رسميا وقد رفعت شعرها لللأعلى ولبست حلقا طويلا من الألماس وخاتما فقط وحذاء عاليا جدا نفس اللون وبدت جميلة جدا ألم أقل لكم كم هي أنيقة ببساطه ولامتكلفة في زينتها ,وهنا جعلت عيني على أمي لأرى ردت فعلها لأنها من مدمني الأناقة ودور الأزياء
وبدت مندهشة فهي تعتقد أن الفقراء لايمكن أن يرقو لمستواها وحبي ليست فقيرة ولكن ليست بمستوى ثروت أمي لوحدها ووصلت لأمي وسلمت عليها وخجلت أمي منها علمت لأن نبرت صوتها تغيرت فهي ليست التي دخلت علي
وجلست حبي لجانبي وأنهالت أمي عليها بوابل من الأسئلة وسالتها عن مؤهلها قالت ماستر في الإقتصاد الدولي وهنا صدمت لم يتضح عليها غير أنها مدمنة قراءة وفهمت الآن عرضها للعمل معي ولم أسألها غير أن شقيقتي قالت لي أنها طموحة لا تكل من الدراسة تشبهك ولكن لم أتوقع أن تكون بهذا المستوى التعليمي ولآأخفيكم أن تصرفاتها تدل على أنها مثقفة جدا وفهمها لواقعي الذي أمر به من غير أن أشرح لها 0000
المهم 000
وسألتها أمي كيف حالها وكيف شهر العسل وكثير من الأسئلة شعرت أن أمي أحبتها وأعجبتها غيرأن أمي لايمكن
التنبوء بتصرفاتها مزاجية جدااا 0000وقالت سوف أذهب وتأتون بالغد فقد أعددنا لكم حفلة تعارف مع العائلة وأعطت حبي فستانا وقالت أرتديه بالغد غضبت من تصرفها غير أن حبي أشارت لي ان أصمت وصمت بغيض وخرجت أمي وعدت لملاكي قلت لاترتديه قالت لما قلت نعرف نختار لأنفسنا ماذا تعتقد هي قالت حبي لاتعطي الموضوع أكبر من حجمه سوف أرتديه على طريقتي 0000قلت كيف قالت غدا ترى 0000وجاءت روز وقالت سيدي هل تريد شئ قلت لا وخرجت قلت روز تعالي وجاءت وقلت هل سألتي سيدتك وهل تعرفتي عليها قالت لا وأشرت لها وسلمت عليها وقلت هذه سيدتك التي تسمعي لها وأوامرها ومايغضبها يغضبني ولا تردي لها طلبا وقالت لكن أمك وقطعتها قلت أن كنت تريدي العيش معي وأشارت بالموافقة ولكن بداء عليها الغضب 000
ثم صعدت مع حبي لجناحنا وثم أبدلت ملابسها وساعدتني أيضا وذهبنا للفراش وقبلت جبيني كالعادة وأحتضنتها أيضا كعادتنا وسألتها عن الماستر قالت ألم تقل لك أم طلال قلت لا قالت وقد ناقشت الدكتوراة قبل زواجنا بشهر ولم أحصل على الوثيقة بعد ولم أريد أن أقول لها وأنا لم أحصل عليها وهنا تفاجأة منها تبدو صغيرة وبريئة 00000
قلت يعني متعادلين قالت بما كانت رسالتك للدكتوراة قلت بالأقتصاد وضحكت وقالت مع فرق الجامعات 0
ونمت مع حبي بعد ليلة هادئة رومنسية جدا لا عجبا وملاكي من أعدتها وستيقضت لصلاة وأيقضتها ونامت بعدها ونمت معها حتى العاشرة ونصف وحاولت اقاضها ولكن عبثا حاولت تريد النوم بشدة وهو ليس عاد ة لها (ولكن حبي إذا خافت من شئ كثر نومها هذا من فضل المذكرة علي )وهنا حاولت أخراجها من الموضع قدر المستطاع يبدو أنها خائفة من السهرة عند أسرتي وخرجت ووجدت روز قد اعدت الفطور وأخذته ولحقت بي قالت محمد ألن تتناول فطورك قلت بلى مع السيدة وظهر الغضب عليها وأنا قد أعتدت الأفطارمعها بالمطبخ أكون مستعجلا وأتناوله بسرعة وأخرج وكانت تدللني كأبنها وتعرفني أكثر من نفسي وخفت على حبي منها وقررت أرجاعها الليله لقصر الوالد ووضعت الفطور عند حبي وحاولت يقاضها تتناول معي لأن لدي عمل وأريد الخروج بسرعة ولكن لافائدة قلت لن أخرج وتصلت بالمهندس ماجد وكلفته بالمهمة وعدت لحبي ووضعت الأفطار على السرير وسكبت عليها رشات من الماء ونهضت بسرعة وسحبتها وحتى وصلت الحمام وتركتها هناك وعدت أتناول فطوري ومن ثم عادة وقالت حاااااااااضر ياعمري الدنيا سلف ودين وعلمت انها سوف تفعلها بي 000


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 01:19 AM   #6 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وأنتهينا من تناولة وقلت جهزي الحقائب بعد الحفل لن نعود للقصر سوف نذهب مشوار ثم تزوري أهلك ونعود
بأسبوع أيكفي وقفزت من الفرحة وعانقتني وشكرتني قالت علمت أنك سوف لن تتركني هكذا قلت كيف قالت لك أشهر كل يوم تقول اليوم حتى ضاقت في الدنيا وقلت لن نذهب لأهلي يبدو أنه يكره الرجوع هناك وضحكت ومسكت
يدها وقلت أحب كل مكان أنت به ولكن كنت أريد الأطئنان على عملي أولا ويأخذ مجراه ثم يكمله المهندسين وأنا أتواصل على الأنترنت معهم وأنا عند ملاكي وأتأمل عينيها وبتسمت وحضنتني بقوة 00
----------------
كم أحب ملاكي وهي فرحة جدااا أشعر كأني املك الدنيا ومافيها وتحتاجني مثلما أحتاجها فكلا منا يكمل الأخر 0أذا رأيتها فرحة كأن الدنيا أتتني راغمة وتفرح بصدق وإذا فرحت تقفز مما يضحكني حتى وإن كنت عابساً00ياألهي سأذكر لكم موقفا (كنت بأحد الدول الخليجية وخسرت مشروعا بالملايين بعد أسبوع عدت وكنت غاضبا جدا فقد أردت قتل المهندس المسؤل هناك فأنا سريع الغضب ( وسريع الغضب لديه قلبا حنونا جداا أحببت التنويه لها لأن صفة الحنان كثيرا ماتلازم سريع الغضب لان غضبه ليس من ضغينة على أحد إنما لحظة وتنتهي )وإذا غضبت يمكن أن أرتكب جريمة ودخلت القصر ولم تتوقع حبي حضوري فلم أخبرها 00وجدتها بالصالة تقرأ ودخلت عليها ووضعت حقيبة يدي بجانب الطاولة وقامة وسلمت على إلا أنني لم أبادلها الشوق كالعادة وقالت لايهم هذا حتى لا أسئل عن الهدايا وسحبت حقيبتي من أمام الطاولة وجلست وجلست أنا على المقعد أمامها وأخذت تفتح الشنطة ببرود ووجدت الهدايا ولتفتت إلي وقالت لي فأشرت برأسي بالموافقة وضحكت وفتحتها ووجدت الألماس الذي رأته قبل أسبوع بالكتالوج وأعجبها لم تعلم حبي أني وصيت عليه ووصل من دبي فأبي شريك بها (أقصد الشركة )وليس صاحبها فأوصلوه بسرعة ونظرت إلى وقالت ذاك هو قلت نعم ذاك وقفزت من مكانها خطوتين فإذا بها بحجري وحظنتني بقوة نسيت غضبي فهي تقول أخافك إذا غضبت 00المهم وعادة إلى الشنطه ووجدتها كلها هدايا لها قالت حبي كلها لي قلت نعم وأخذت تقفز وتأخذ الهدايا وترمي نفسها علي وتقبلني ولا أخفيكم أنها قبلتني قبلة نسيت الغضب بعدها وضحكت من شكلها ولاعجبا إذا الهدايا من حبها وكان شكلها يضحكني وهي تشكرني وتعود للحقيبة وهي تفرح من قلبها وتحزن كذالك وهذه صفة للذين لا يحقدون على أحد للذين يحملون قلبا طيبا كالثلج ) 0
بعد ذالك رضيت لاأنكرأن حبي امتصت غضبي وتصلت بالمهندس المسؤل هناك وأعتذرت منه لاأخفيكم صحيح أني شديد بالعمل ولكن لا أحب أن يغضب مني أحدا وشددت عليه في أتباع الخطوات حتى يسترجع المناقصة وقلت له أني أنتظر الرد منك ووعدني بأسرع وقت ممكن 000
وعدت لحبي وجدتها تعبث بهداياها وجلست خلفها وسحبتها حتى لازمتني فكانت تجلس فوق الكنب واضعتة قدميها معها (جلسة خليجية )وقلت ماذا أستحق لهذا قالت ماتريد قلت أريد ليلة من ألف ليلة وليلة شبيهة بليلتنا الأولى ولكن ندخل الغرفة سواء ونظرت إلي بخجل وكأنها تقول أطلب غير ذالك وعبست وجهي كأنني أريد البكاء وضحكت قالت لك ذالك حبي وقالت ولكن لست تعبا من السفر قلت ذهب التعب منذو رأيت ملاكي وضحكت وقبلتني آه منها لوطلبت كل أملاكي مقابلها ماترددت أبدا فقبلة واحدة منها تساوي ثروتي كلها 00
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141152
00000000000
دخل حبي الباب وكان يرتدي الزي الخليجي وااااااااااااااو كم حبي رائع من جمال طلتة نسيت غضبه كان كالأمير وأشد جمالا كم ظلم حبي نفسه بالجنز واللباس الرسمي بالخليجي(السعودي) أحلى بكثير 0وعندما سلمت عليه 000ولم يعطني بالا ًوهي ليس بغريبه عليه عندما يغضب وعدت لحقيبته وعدني أن جلست ولم أذهب معه ليعطيني ما أريد وفعلت وفعل وفرحت جدا بهداياه ولكن خفت من طلبه أخاف أن لاأعطيه مايريد أو كيف تخيلها ويغضب لا أحتمل غضبه مني لاأعرف أرضيه أذا غضب مني بعكس غضبه من الأخرين لآنه إذا غضب مني لايخاطبني أبدا وإذا غضب من الأخرين أرتمى بحجري وذهبت لأعد له طلبه ووجدته يعد نفسه وقلت ما تريد أرتدي قال كما تحبين أنت أنيقة جدا وذهبت أحضرت الورود والشموع فهو طلبه بالغرفة الأخرى ورتديت قميص أصفر فاتح جدا مفتوح الظهر حتى النصف ومن الأمام قليلا مع ملابسه الداخلية نفس لونه وحذاءه الرقيق وسدلت شعري وكان قميصي طويلا جداااا ووضعت العطور كتلك الليله ثم دخلت عليه وجدته قد أرتدى قميص أبيض شفافا لفوق الركبتين وتحته سروال أبيضا قصير جداا وعادة حبي لا يغلق قمصانه أبدا وكان جذابا جدااا وعندما أراه هكذا أخجل منه ويشعر بذالك هو ومددت يدي له مسكها ودخلنا الغرفة وأجلسني على السريرواخذ يتأملني وخجلت منه جدا قلت حبي هل أنت راضي عني محاولة تشتيت أنتباهه قال كل الرضاء لدرجة أن أشعر أني بحلم أخشى أن أفيق وأمرني لأغلق الباب 000وقفلته
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141152
همسه 0000
(عندما تكون مع من تحب لاترتاح أبدا يزداد نارك حرقا في جوفك تزداد خجلا ممزوجا بعشقا وليس حب أحساس رائع وملتهب وهو لايهدء إلا بضمه لصدرك ويزداد برؤيته لهيبا وتصبح كأنك مخدر ومصاب بثقل بجسمك أنه يخيفني وهي كذالك وسوف أصف لكم جنون العشق الحقيقية من تجربتي مع ملاكي وكيف وجدت لها حلا من خلال الأحداث القادمة لأنني جربته مع حبي بجميع الأشكال ووجدت الحل بنهاية الأحداث بعد سلسلة من التجارب الفاشلة )
00000000000
لما دخلت ملاكي علي بذالك القميص الأصفر بهرتني بجمالها كان الأصفر جميلا جدا بخديها الموردين والشفاة الورديه وشعرها الأسود الممزوج بالون البني 000
وأخذتني للغرفه وقد وضعت مفرشا أصفر وورود حمراءمنثورة على السرير وفي أرجاء الغرفة وشموع ملونة أما أنا عند رؤيتهاهكذا أصبح مسير ا ولست مخيراا وجلسنا على طرف السرير وبدأت أتأملها كم هي جميلة ماشاء الله عليها وغلقت الباب ولم أشعر بشئ غير أنه يشبه الحلم كالسحر الغرام مع ملاكي لاأستطيع تذكره باليوم التالي 00
سكرنا و لم نشرب من الخمر جرعة ولكـن أحاديـث الغـرام هـي الخـمـر000
ولم نستيقظ إلا لصلاة الفجر وشغلت الأضواء ووجدت الغرفة منكوبه وافاقت حبي ونظرنا لها وقلت كيف حصل ذالك قالت لا اعلم غير يمكن أنه تصارع ثيران بهذة الحلبة وضحكت حتى لم أستطع النهوض ولما رأتني أضحك ضحكت وضحكنا قرابة النصف ساعه من شكلي وشكلها وكلما تذكرت ذالك اليوم ضحكت حتى لم أعد استطع وكان شكلنا مضحك ونحن نضحك ففعلا كأنما تصارع ثيرانا هنا ياألهي 0جئتها بقمة الغضب وأستيقظت و أنا أكاد أموت من الضحك أمتصت غضبي بسجيتها العفوية 000
------------------------------------------


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 01:22 AM   #7 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



المهم خرجت حبي علي بذالك الفستان الأحمر فعلا لبسته على طريقتها بالكاد أعرف أن أمي من أحضره سرحة شعرها ولبست جاكيتا من الفرو منزوع الأكمام وأسوارة ذهب ناعمة جداا بالكاد تراها وفستانها طويلا جدا ولبست حذاء عاليا ناعما جدا وحقيبه بحجم الكف يعني لبست الفستان فقط وجملته هي بطريقتها و أمرت بتحميل الحقائب إلى السيارة وأخذتها ورتدت عبائتها وخرجنا ووصلنا للمطار ونزلنا وركبنا وإذا الطيار والمضيفات والطاقم بالأنتظار قالت حبي ما هذا متى أعددته قلت أوصيت الشركة وأعدينا كل شئ البركة بالمهندس ماجد قالت وأهلك ألن نذهب لهم قال بعد شهرين نفكر بالذهاب لهم فأنا لم أنتهي من شهر العسل الذي أعددت له قلت حبي لنا حوالي أربعة أشهر قال أنا جعلته ستة وطوال العمر أن شاء الله من اليوم وصاعدا أنا وأنت ووالدي فوق أي أعتبار قلت وأمك قال ليست أمي ولم تعتبرني أبنها قط قلت ليست أمك الم تقل أمي قال أعتبرها أمي وهي لم تعتبرني أبن لها و قال حبي أمي متوفية وأنا عمري خمس سنوات وأمي الحقيقية هي أمي أم طلال هي التي تعبت معي وحظنتني يوم كنت أبحث عن من يحمل همومي وعندما لاألقى الرعاية الجيدة من من تقول أنا أمك أهرب لها حتى إذا فقدوني علموا أني عند أم طلال على الرغم من أن فارق السن قليل فقط عشر سنوات وهي تقيم عند جدتي أم أمي ولاأنسى كيف أنقصم ظهري عندما توفيت جدتي وكان عمري أنذاك حوالي الخمسة عشر عاما فقد كنت محتاجا لها جدا وبعدها بفترة تزوجت ام طلال وأنهرت تماما ولم اخبرأحد ولكن ربي جعل زوجها يحبني كأبنه وأشد دائما يستقبلني ببيته وينكر لهم إذا جاءو يسألو عني حتى أستعيد نفسي وأذهب بمزاجي دونما يشعرو بذالك وبعد فترة إذا أردت الخروج أخبرت والدي لأنه هو الوحيد الذي يتأثر بذهابي وبعد أن كبرت وأنتهيت من الثانويه لم أعد اذهب لأم طلال كثيرا بدأت أشعر بالأحراج ودخلت الجامعة وسكنت سكن خاف علي أبو طلال وكلم والدي وبتاع لي هذا القصر وعزلني عن أمي أم خالد وأحمد وهناء ونوف ولا أنكر أن نوف هي الوحيدة التي تحبني منهم دائما تواصلني بالبريد الأكتروني 000وتتصل للأطمئنان علي 000
وهي تقول أن سبب كرهها لي هو تفرقة والدي بالمعاملة ولكن والدي وقف بصفي لما شاهد معاملتها لي وأخذا معي للقصر روز والعم علي وكثير من الخدم ولكن الذي ظل معي روز والعم علي ولم يكتب لي ملكا إلا أعطاهم مثله فكلا منا له طائرتة الخاصة وقصره وخدمه وأملاكه غير ما يملك والدي وهي أيضا (أقصد غير الورث أطال الله بعمره فهو ما بقي لي بعد امي) وأذهب كثيرا لأم طلال عندما أحن لرائحة أمي وأشتاق لها 0000
حبي لقد ظلموني كثيرا وخصوصا عمي فهو جشعا جدا ولأني نائب أبي يكرهني فأنا لاأجعلة يسرق من المال بمزاجه وأتهمني بأشياء خطيرة حسبي الله عليه ولكن والدي لايصدقه أبدا أتريدي أن تعرفي بما أتهمني قالت لا قلت لما قالت يبدو عليك التعب والأسى الأيام قادمة حبي وحظنت رأسي وجعلتني أنام بحجرها وهي أول مرة تفعلها عادة أنا من يفعل ذالك 00000
----------
وعندما وصلنا للمطار وأسقبلنا الطاقم أحسن أستقبال ودخلنا الطائرة وجلست مع حبي وفي جلسة عربية رائعة وجاءت المظيفة وقال حبي لا لدي من يأخذ باله مني وخرجت وقلت حبي هي تخدمك قال شاي قهوة وهكذا قلت متأكد وظحك وقال ملاكي أنا أخاف الله والله عوض صبري خيرا فيك ووجدت مالم يجده أصحابي مع زوجاتهم لأن من ترك لله شئ عوضه الله خيرا منه تركت الحرام وأعاضني الله بالحلال 00وبداء على حبي الخضوع لله سبحانه وقال كنت دائما أستغفر الله وأدعوه أن يرزقني زوجة تعوضني بالحب والحنان وتحب المغامرات كأنت تماما الحمد لله 00000000
وأثناء حواره عن أهله شعرت بالأسى على حبي فكان يتكلم وعينيه بها مرارة من الألم وعندما تحدث عن جدته لبس نظارته السوداء علمت أنه لايريد أن أرى دموعه يريد يكون صامدا وقويا وكان يتكلم بالأيجاز وكل بين كلمة وكلمة يعض على شفتيه ويهدلهما وأحسست كأنما يعض على قلبي لاأحب رأيته يتألم لاأريده أن يشعر بالمرار وهو بجواري ولم أشعر إلا وأنا محتضنة رأسه فأنا أخجل منه بشدة ولاأبادر بهذه الأشياء عادة هو من يفعلها أنا أن تشجعت قبلت جبينه وممدت قدمي وحتظنت رأسه لصدري وشعرت بشفتيه تتحرك ونظرت إليه وجدته يبتسم بقوة وقلبته قلت حبي ما لأمر ووضع رأسه على رجلي ومدد قدميه على جهتي الأخرى وقال تملكين نفس الرائحه التي عند أم طلال وجدتي وضحكت وقلت هناك شئ مشترك ووهو أنت وحبك التي أظرم النار بقلوبنا وضحك بقوة وقال الحمد لله وأرجع رأسه
بصدري ولف يديه بخصري وأخذت أداعب شعره وأمسح عينيه وخديه ثم نظر ألي مباشر وهو يبتسم وهنا أعجبتني عينيه وشفاته المعكوفه وحظنته بشدة لصدري ثم قام وأقترب مني وتكأعلى حجري وجعل رجليه خلف ظهري ووجهه مقابل وجهي وقال ماذا تريدين من هذه الدنيا قلت رضاء الله ثم رضاك علي قال أنا راضي جداا وأرضى فقط ببتسامتك قلت هذا كنزي يكفيني وقبل يدي فهي على كتفه وجلسنا نتسامر قليلا وإذا بالمظيفه تطرق الباب وتقول أقتربنا سيدي وشكرها حبي وقلت أين نحن قال بقبرص قلت أين نذهب قال كل شئ معد له مسبقا لكن أخرته لتعتادي علي لانك خجوله وأعددت له أموال طائلة لاينفع الخجل فيها سوف نموت ونحن نتذكر هذه الأيام وقبلت جبينه وقلت بعد عمرا طويلا حبي بإذن الله وبتسم ولكن شعرت أنه يدبر لأمر وستئذن ليبدل ثوبه بملابس رسميه 00000
و بعد دقائق دخل حبي بقميص أسود رسمي ضيق أغلق نصف أزرته وبنطلون أسود وبدا مذهلا جداا وبتسم وقال مارأيك قلت رائع مع هذه الابتسامة قال المعكوفة وقفزت حتى وصلته وقلت حبي قرأت مذكراتي وضحك قال لاقلت ولكن ماأدرك عن الشفاة المعكوفة والباس الرسمي الأسود وصمت وأعدة السؤال وظل صامت واقتربت منه أكثر ومسكت قميصه وقلت حبي اريد جواب وقال نعم وغضبت منه جدا قلت حرام عليك أشعر كأنك تراني عارية تماما لم افتح لك مذكرة قط وأردت الخروج وعرض يده لي ومسكني وجلس بي وقال وأنا والله لم أفتحها إلألما قلتي مذكراتي أسترقة النظرفقط قلت محمد ووضع يده على فمي وأغلقه بقوة قال لااريد محمد بقبرص اريد العشيق والصديق فقط قلت لكن القميص بوسط المذكرة هذا يعني أنك قرأة كل شئ وبتسم ووضعت يدي بوجهي خجلا منه ياالهي قرامشاعري عن ليلتنا الأولى وعن اشياء خاصة جداا لاأذكرها لنفسي خجلا منها لآن فقط فهمت لما غير قمصان نومه ولما هربنا من أهله ولما يحظر ام طلال إذا ضاق صدري 000ولما غير نمط حياته 000
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/g7562.html#post141155
0000000000
حاولت فك يديها لم ترضى وارغمتها اعتقدت أنها تبكي ولكن شاهدت الخجل بعينيها ووجهها شديد الأحمرار وقلت بنفسي ليتني لم اخبرها إلا بالرياض وحمدت الله أنا على الطائرةولم تكن هناك غرفتها لتختبءبها خصوصا لما قالت شعرت أنك تراني امامك عارية شعرت بذنبي وأنبني ضميري وقلت كم أنت ساذجة تخجلين مني وضربت يدي التي كانت على حجرها وقالت أين المذكرات قلت بفلاش بالحقيبة قالت أسترقة النظر وتحملها بفلاش كم أنت مخادع وأخذتها وحطمتها حاولت منعها لكن أصرت فملاكي شديدة الخجل وكثيرة الحياء مما يجعلها طاغية الأنوثة ونضع تحتها خطوطا عريضة لاارفض لها طلبا من أنوثتها أنثى بكل ما تحمل الكلمة من معنى ولو طلبت روحي لفتديتها بها 00وبعد ان حطمته أجلستها بحجري واخذت أبرر لها أنا أعلم ليس لدي عذرا أبدا ولكن لعل حبي يسامحني وقلت أتعلمين أنني احببتك أكثر بعد المذكرة وفهمتك فأنتي لاتتحدثين معي كثيرا قالت أصمت وإلا أعدني للرياض قلت خلاص لن نتكلم وطرقة المضيفة الباب وقالت سيدي وصلنا وشكرتها قلت حبي هيا قالت سوف ابدل فستاني ولبست (تنورة رياضية وحذاء رياضيا أيضا وكان أسود مقلما بالأبيض مع الأطراف وبدت رائعة جدا خصوصا لمارفعت شعرها )ولبست العباية ونزلنا وجدناهم قد أعدو السيارة وحملوا الحقائب وركبنا لقصري هناك وكان الطريق طويل وحبي صامته قلت ملاكي إذا بدأتها هكذا فسوف أنهيها الآن قالت ممكن تصمت قليلا أريد أن أنسى وأغلقت الستار بيننا وبين السائق وقربت منها وحتظنتها ووضعت هي رأسها على كتفي وشدت على يدي وشعرت بالحنين الشديد لها لاأعرف لماوحتظنتها بقوة( وقالت تهمس أسأل الله أن يديمك لي )وأسمعها تهمس ولم أفهم شئ قلت أتقولي شئ قالت أستغفر الله حبي وأنزلت رأسي على رأسها وبدأت أستغفر مثلها فهي إذا ظاق صدرها أستغفرة الله وذكرته وماهي إلادقائق وتبتهج وتعود حبي التي عهدتها وأحيانا أعتقد أن الله سخرني لها حتى إذا أردت أن أرفض لا أستطيع فهي كثيرة الصلاة والدعاءوالأنابه لله 00
حتى إذا رأتني مهموم تقول عجبت من أمرك حبي ألم تسمع قول الرسول صلى الله عليه وسلم أرحنا بالصلاة يابلال 00وأصلي ركعتين موقنا بالله وأدعو الله وتنحل مشكلتي وهذا من الأمور الكثيرة التي تعلمتها منها كم هي جوهرة وجوهرة غالية لدي لا تقدر بثمن أبداا 00
00000000000
أعشق حبي حتى ولو أخطأ بحقي لاأستطيع أن أغضب عليه حتى لو شاهد كل شئ وليس مذكراتي فقط هناك شئ في عينيه إذا نظرت لهما نسيت كل شئ فعيني لاترى عيوبه إذا دخل علي مستبشرا وجهه نسيت الغضب منه أصبح مظطرة لمسامحته خصوصا لما أخبرني بطفولته المريرة لا أريد أن أكون أنا والزمن عليه أعشقه لدرجة لا أحب الأسى بوجهه أحبه لدرجة أشعر أن الحب مع حبي بدأ يقتلني وفي مرة قلت له في أحد ليالينا الرمنسيه حبي أنا يعذبني حبك ووصفت حالتي له وبتسم وصمت ومن ثم قال ذهبت الى طبيب بدبي ووصفت له حالتي عندما أكون في القصر وبقربك وضحك علي وقال ليس مرض أنما هو العشق بعينه وقال هذه هي سكرة الحب وجنونها قلت يعني نحن من سكارى العشق وضحك وقال يبدو ذالك قلت حبي لما لاتستشير طبيبك الخاص قال أعوذ بالله كيف سينظر لك ولي لالا من لا أعرفه أفضل بمثل حالتنا ثم توسد رجلي ووضع يده تحت خده وعلمت أن ألأمر يتفاقم وخفت عليه وعلي أيضا ثم أخذت رأسه ووضعته على الوسادة ونمت معه ووجهي بوجهه وسرعان ما أغمظت عيني وقال هل أنتابتك الحاله قلت حبي يبدو ذالك وقال يبدو وأنا كذالك تعالي سوف أخرجك منها وأخذ يدي وسار مسرعا وخرجنا من الجناح قلت لا أنا لم أغير ببجامتي أتركني قال ليس هناك أحد تعالي بسرعه وخرجنا من خارج القصر للحديقة الخلفية وحظنني بشدة ورمى بنا بحوض السباحة وماهي إلا دقيقة وستعدت صوابي ولكن خفت من الماء فأنا لاأجيد السباحة ولكن حبي وعمري أيضا ظل ممسكا بي حتى خرجنا وجلسنا على طرف الحوض وقدمينا بالحوض ورأس حبي على كتفي حتى بزغ الفجر وفي أثناء ذالك قلت حبي كيف علمت أن حوض السباحة يخرجنا من الحالة وقال جئت ليلة وكنت متعبة ونائمه وكان الغطاء مكشوف وشاهدتك وانت نائمة وكنت ترتدي قميصا قصير قطنيا وردي غامق ومن غير أكمام وكان شعرك مبعثرا حواليك وعلى ظهرك وجلست بجانبك وأخذت أتأملك وكدت أجن منك ولم أحب أيقاظك لأني أعلم أنك تعبة وخرجت دون شعور ولم أنتبه إلا وأنا أمام حوض السباحة ورميت نفسي به وذهبت عني وكنت أرتدي ملابس العمل جاكيت أسود رسمي وبنطلون جينز وما أن فقت حتى عدت وبدلت ملابس ببجامة وأطفأت النور ونمت دون أن أراك 000
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات غرور بنات - غرور بنات http://vb.grorbnat.com/showthread.php?p=141155
ثم أحضر حبي روبا وخلعت بجامتي وغطاني به وقلت وأنت قال لا سأستحم صعدنا وصلينا ونمت حتى الظهيره وبعدها إذا شعرت بها أستحميت وذهبت ولكن ليس كالحوض من برودته تعود للواقع بسرعة 0
000000000


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 01:24 AM   #8 (permalink)
ملووووكه
乂.·°غـ Going up ـرور°·.乂


الصورة الرمزية ملووووكه
ملووووكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3116
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 06-04-2009 (08:37 PM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سووووووووووف أكمل غدااااااااااااااااااا إن شاء الله


 

 

 توقيع : ملووووكه

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2009, 12:14 PM   #9 (permalink)
هدوء إنسان
乂.·°غ ـرور جـديد °·.乂


الصورة الرمزية هدوء إنسان
هدوء إنسان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3059
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 09-21-2009 (11:40 PM)
 المشاركات : 15 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




يعطييييييييييييك العافيه

روايه ولا أروع ..

يلا ننتظر البااقي

ولا تتأخرين علينا ..


 

 



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
18سنه, للعشاق, حطمتني, رواية, فوق, فقط, ولا, والمتزوجين, كذبتي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية الرباعي المرح...رواية سعودية...مرررة روعة shy قصص - قصص واقعيه - قصص من الوافع 2012 20 04-15-2012 09:18 PM
قصة شاب وفتاه ممنوع الدخول لاقل من 18سنه ((((فهمتوا)))) ♥ Sωєєr جرس الفسحـة 3 05-28-2011 05:49 PM
للعشاق فقط.. * مـنـتـهى الرقهـ * خواطر - خواطر منقوله - خواطر روعه 2012 [ للمنقول ] 8 11-02-2009 04:36 PM


الساعة الآن 06:58 PM.

سيدتي العاب PC مكياج مركز تحميل لذيذة كورة عالم حواء العاب بنات العاب فلاش العاب طبخ العاب سيارات سيارات شباب ياناسو دليل المواقع

Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0غرور بنات
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

أبرئ نفسي انا صاحب الموقع ، أمام الله وأمام الجميع من اي صور او اي تعارف داخل المنتدى

Security team

1 2 3 5 6 14 15 16 17 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 51 54 55 56 57 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 84 86 89 90 91 92 93 95 96 97 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 115 117 119 120 121 122 123 124 125 126 127 129 130 131 132 134 135 137 138